sosw980

loading...

اليوم دخلت في الثانية والعشرون من العمر , في زهورة الشباب , اسمي راني , الان سوزان البنت , الجميلة , قصتي طويلة لكنها حلوة وممتعة , كنت منذ نعومة صغري مدلل في المنزل من قبل والدي لكوني جميل ووحيد لديهم , فقد كانوا دائما يلبون جميع رغباتي وبالمقابل كانوا هم مولعون بي لدرجة انهم كانوا يشترون لي الحلي الذهبية والالبسة فاخرة , وكنت دائما امتاز عن اصدقائي في جميع سنوات عمري وفي جميع مراحل الدراسة وكانت ملابسي صحيح انها للاولاد ولكن دائما من النوع الفاخر الاقرب ما يكون الى ملابس البنات من حيث النوع , لقد ازهرت في نفسي الانوثة المفعمة دائما لدرجة انني اتخيل نفسي دائما وانني انثى وليست ذكر , هكذا بقيت مع الامور الى توفيت والدتي منذ سنوات وتزوج والدي من زوجة اخرى واهتم بها اكثرمني , ذهبت لمتابعة دراستي في المعهد الفندقي , عندها تغير الجو على اذ اصبحت بالقرب من مجتمع الانوثة وكنت اتحسن الانوثة اكثر من قبل بفعل ان المعهد مختلف وكان البنات لا يتقيدون بالملابس المعهد وكانوا دائما يتفاخرن بملابسهم الفتانة عندما شعرت من نفسي اقرب مما سبق الى الانوثة, فبدات في نفسي علامات الانتقال الى هذا العالم الجميل , وهنا كنت شبه منفصل عن والدي بحكم الدراسة في مدينة اخرى , وبعد الانتهاء من دراسة المعهد قررت نهائيا انهاء حياتي كشب والانتقال الى حياة الانوثة , حيث بدا قراري بانهاء علاقتي بالبنطالون نهائيا , مظهري دائما كان اقرب الى مظهر الانثى اكثر منه الىالشب ابيض على شقار وكان الذي يسفعني طول شعري , انتقلت الى مدينة اخرى وكان لدي رصيد جيد من المال حيث اشتريت منزل صغيرا وسط المدينة ومعزول , وبداية حياة كبنت , كان ظهور لاول مرة بالتنورة القصيرة والبلوز ملفت للانتباه في الحي وكنت انا ايضا خجلة بعض الشى الى ان تدرج الحال واعتدت على ذلك اذهب يوميا الى السوق والى الحدائق والى الشوارع وانا بحال اخرى انني سوزان الجميلة بدات لي بعض العلاقات مع الشباب كصداقة ولم يعرف احد منهم انه يخاطب شب وانما يخاطب سوزان الجميلة بدات تناول الدواء الذي يزيد من الهرمونات الانثوية وكذلك مراجعة الطبيب من اجل تكبير الصدر وحتى الطبيب لم بشعر للحظة انني شب , وبالفعل كبر حتى اصبح بحلوة صدور البنات وكذلك جسمي النخيف والاملس النظيف وطيزي الكبير شى ما كل ذلك كان السبب في نجاح انتقال الى حياة الانوثة ليس من اجل الجنس ولكن رغبة داخلية بالانتقال الى الانوثة من اربع سنوات وأنا على هذا الحال واعمل في فندق كبير كمضيفة اضافة الى انني اعشق الرقص الشرقي حيث اعمل بين الحين والاخر في النوادي كراقصة والان انا كاي بنت محتاجة الى ما تحتاجه البنات الى رفيق الدرب يوميا ادخل النيت ويدخل على الكثير كلهم يرودن علاقة متعة جنسية لبس الا طبعا افصحت لهم عن حقيقة الامر ولكن لم يراني احد ولم يعتدي على احد وانوثة لا زالت جميلة ونظيفة , احتاج الى رفيق الدرب الى زوج اكون له زوجة وربة منزل له على مالي للزوج حقوق على زوجته طبعا المتعة معي اكثر حتى من المتعة مع البنات فانا ذو جسم فتان وخصوصا عندما اكون البس فستان قصير اسود مورد وجوارب دخاني شفافة وكعب عالي اسود وانا بين يديهم اتحدى البنات مطيعة , انني سابحث وانني متاكدة من انني يوميا سوف التقي بفتى الاحلام وهذه حكاية
اختكم

Incoming search terms: