قصص سكس عربي > قصتي اناوأماني زوجةصديقي ماجدوصديقاتها

loading...

اسمي عبده عمري 35سنة متزوج طبعآاناوسيم جدآ ذوجسم رياضي مشدود ومفتول العضلات وعندي زب كبير وعريض طولة 30سم يشبه العصأ وكانو اصدقائي يسموني بحامل الاثقال وذات يوم حضرناعزومة غذأ وقات اناوثلاثه من الاصدقا عند صديقنا ماجد وبعد ان تغديناوشربنا الشاي قامو الشباب وكتفوني وكشفوعن زبي وبدئو يصورو زبي وبيضحلو وكانت اماني تتابع وتسمع مايدور بيننا وقررت في نفسها بأنها سوف تشوف زبي وتلمسه بيدها مهما كلفها الثمن حتى ولوعن طريق الزنا واتخذت قرارها وقدحكت لي بذلك بعد ان حققت رغبتها وفي صباح اليوم الثاني اتصلت بي اماني وطلبت مني ان اذهب اليها ظروري فذهبت على الفور وعندماوصلت بيت ماجد استقبلتني اماني وادخلتني البيت وخلعت جلبابها وكانت لابسه تحت الجلباب لبس خفيف ورائحة العطر تفوح من جسدها فقلت لها ايش في وفين ماجد قالت مافي حاجة بس ترأ ماجد خرج اليوم من البيت زعلان فقلت وايش سبب زعله فقالت قال ليش انني حكيت له عن المزح الذي داربينكم امس فقلت لها وكيف عرفتي بالمزح فقالت قد شفت كل شي دار بينكم وعندماسمعت كلامها استحيت وخجلت وماقدرت ارفع راسي بوجهها فقالت عبده ايش فيك مالك خجلت فقلت مافي حاجه فقالت اذا ممكن بدي اطلب منك طلبين فهل تحققهم لي فقلت لها ايش طلباتك فقالت طلبي الاول ماجد فقلت وايش فيه ماجد فقالت كماتعرف ماجد بايسافر الخليج اخر الشهر ونقصت عليه الفلوس حق الفيزأ واريدك تعطية المبلغ الناقص وبعطيك ذهبي رهن فقلت **** المستعان بس ماجد ماشي كلمني لكن طلبك من عيوني وسوف اعطية المبلغ الذي بده لاتهتمي فقالت اشكرك من كل قلبي وبعد ذلك قلت لها وماهو طلبك الثاني وبكل جرائةقالت طلبي الثاني اذا ممكن اني حابه اشوف زبك فظرت الى وجهها وشفت بعينيهاشهوة عارمه فقلت لها اماني ايش هذا الكلام عيب عليك تطلبي مثل هذا الطلب فقالت اسئلك بالذي رفع السماوات وبسط الارض لاترد طلبي وانت مش حتخسر حاجه فقلت لها مومشكله فابتسمت
ثم تقدمت نحوي وفكت الحزام من فوق المعوز حقي ثم سحبت المعوز من فوقي بعد ذلك قمت ونزلت كلسوني واذا بزبي يقفز امام عينيها فشهقت وبلعت ريقها وقالت ووووووووواااااووووو كل هذا زبك ياعبده ثم تقدمت ومسكت زبي بيدها وبدأت تحسحس عليه وبتداعب راسه ثم قالت ياترأ هذا الزب دخل في بنت غير زوجتك فقلت لها نعم دخل في بنات كثير لكن هوماشاف بنت مثلك فقالت واني بعمري ماشفت زب مثل زبك فقلت لها وزب زوجك فقالت كنت مفكراه كبير لكن بالمقارنة مع زبك غير موجود فقلت لها خلاص اماني قد احرجتيني وانا صار لازم اروح الآن قبل يجي ماجد ققالت لاتخاف اني واخذه كل الاحتياطات ثم قامت واتصلت بزوجهاوقالت له وين انت قال انا بالسوق فقالت شف عبده جأ وبيسأل عنك فقال لها افتحي له المجلس وخليه ينتظرني لما اجي فقالت له ايش بعمل الغدأ فقال لها لاتعملي شي سوف اجيب معي غدأجاهز من السوق فقالت له هل باتتأخر فقال لها ساعتين واناعندكم بعد ذلك اغلقت الجوال واذا بماجد يتصل بي وقال لي عليا الحرام ان الغدأ والقات عندي ادخل الديوان وانتظرني واذا معك شغل روح وخلصه المهم يجي الظهر وانت عندي في البيت اكية عبده فقلت اكية
بعد ذلك قامت اماني وجابت عصير وجلست بالجهه المقابله لي وكانت ترفع رجلها ومعهابترتفع الشلحه اكثر واكثر وبتعمل نفسها وكأنها بدون قصد وهنا، أصبحت فخوذها مكشوفين بالكامل،وبعد دقائق باعدت بين ساقيها حتى شفت كسها فتركز شعر راسي وفقدت شعوري وارتكز زبي وتفجرت شهوتي وكنت حينها بنضر اليهانظرة شهوه جامحه وأثنا نضري اليهاكنت بلوم نفسي على هذا التصرف الذي قامت به اماني معي وكيف لبيت طلبها ولماذا فعلت اناكل هذأ مع زوجةصديقي وكنت بفكر وبقول ولماذا اماني فعلت كل هذا ؟ وهي لم تفعل كذا من قبل ،وكانت تثيرني بحركاتها فاجتاحتني الرغبة بان اقوم وانيكها ؟؟
لكن حاولت مسك شعوري فقمت وقلت لها انا رايح مشوار قومي اغلقي الباب خلفي ، فقالت ليش خليك هنا ،و**** ماخرجت اجلس ياعبده ايش فيك هل خفت فقلت لا انارايح مشوار مهم فقالت لا مافي روحه ثم قامت وارتدت روب احمر شفاف قصير جدآ مفتوح بشكل واسع على الصدر ثم استدارت امامي وقالت ايش رايك ياعبده وعندمارأيت جرأئتها زاح مني الخجل. وتنهدت عميقا ومصمصت شفايفي وهي تنظر إلي ولاحضت اعيني الراميات كرصاص لصدرها ونهودها فكانت تلاحضني فعرفت انني اشتهيها واشتهي جسمها، وانا بدوري عرفت انها تشتهني . ، وتشتهي زبي حينها فقدت شعوري ولم احس بنفسي الا وانا واقف خلف ظهرها. وبضمها الى وزبي يدق بطيزها فاستدارت نحوي وقالت بتدلل أه ، إني آسفة على إثارتك … كان تصرّفي سيئا وأحس بالذنب ثم قامت وخلعت لباسها واذا بهاعارية تمامآ مثلما ولدتها امها ثم ارتمت فوق فقمت أنا بتمرير على جسدها.وبضم صدرها بصدري فحسيت مباشرة بحلمتيها تنتصبان، وتفحس في
فأادرتها والتصق ظهرها بصدري وقمت بمداعبة نهودها بلطف. ثم بدأت اعصرهم وكأنني اعصر حبوب برتقال فبدأت حلمتيها تنتصبان، وكانت تتمحن وتتأوه من اللذة، ،
بعد ذلك تركت نهودها وانزلت تحت السره وبمسح وبتحسس نعومة بطنها ثم ادخلت بين سيقانها ومديت أصابعي إلى المركز ألحساس وبدأت أصابعي بمداعبة كسها، قالت بشهوه وبدلع :
– أوووووه …. أوووووه، يا عبده …سوف تجنني اصابعك سوف تجعلني … أنزل ظهري
وبدأت ترتعش من المتعةا.
بعدذلك قمت و مددتها على ظهرها وأنا مازلت العب بكسها حتى ارتعشت رعشه قويه وانزلت فوق اصابعي
فقمت ووظعت اصابعي بفمها وقلت لها مصي اصابعي ففعلت بدون اي تردد
ثم قمت وقربت شفايفي من شفايفها ووضعت قبلة طويله مملؤأه بالولع والاشتياق ثم أخذتها بين ذراعي وذهبت بها إلى غرفة النوم التي اعتادت فيها النيك مع زوجها.
فقالت لي هل اعجبك جسمي ياعبده.فقلت لها اوه‎ه اعجبني قوي قوي انتي جننتيني من اول مأتعرفت عليك وكنت احاول أخفاء مشاعري تجاهش وخاصه عندما لبستي البلوزة وبتشربي العصير وانأ كنت أرأى فخوذش العاريه وكسك المنفوخ وكنت امصمص وأعض شفتي، واتخيل اني امصمص شفايفك ونفسي الحس فخوذك الأبيضين
وأدفع لساني في كسهك الممتليء بالعسل.فقالت اوه كل هذا ولم تخبرني لكي اريحك ،.
فقلت لها ماكنت اعلم بأنك تشتهيني وتشتهي زبي فقالت و**** اني أشتهيك من قبل فتره وقد خططت كثيرآ لهذا الحضه ولاكنك لم تعيرني اي اهتمام! ….فأنت الوحيد الذي ستحرص على تأمين متعتي ! ….
بعدها قمت وخلست كل ملابسي ومررت رأسي بين فخذيها الى ان وصلت لعند صدرها فأخذت حلماتها بين أسناني وبدأت اعضهما برفق بينما كانت الحلمتان تنتصبان بين شفتيا متداولآ الثدي الأيمن والأيسر كي لا يتغارين فكانت تلهث تحتي من تأثير مداعباتي البطيئة. بعد ذلك، تركت ثدييها وانتقلت الى مركز أنوثتها، اي كسها الذي أخذ بالتفتح، والاستعداد فأاحمر وجهها من الحيرة عندما قمت بمص كسها ولحس بظرها وكانت تصيح وتأن اااااه ااااه اااووووه ااي ااي اااااااه اوووف اح آآح اح اي اي اووووه
وكانت بتقول عبده عبده آه آه اااااه ماذا تفعل وليش ماجد مابيفعل معي مثل مابتفعل معي الآن وقسمآ ان ماجد لم يذوّق ابدآ وانت الوحيد الذي ذقت منذو ان خلقت – وكانت تقول أوووووووه يا عبده دوختني .. أه ه ه ه ه ه أه ه ه ه ه ه ه وكانت تتفجر متعتها بقوة بعدها رفعت ساقيها فوق كتفي وبدأت احط رأس زبي بباب كسها .
فكانت تتقوّس وترتفع لكي يدخل المزيد بينما كان يتدفق نهر من العسل من كسها فأالقيت نظرة الي وجهها المشخر من اللذه فلم اعد اقوى على تعذيبهافقلت لها أوه حبيبتي ان كسك حار جدآ اخاف يلسع زبي. فقالت لاتخاف حبيبي ادخله ادخله ايوه بسرعه
ثم ادخلت نصف بين شفتي كسها المنتفختين فصاحت آي اي اي بشويش بشويش ياعبده بحس ان روح طارت وكان كسها ضيق ويضم على زبي بشدة وكانت اماني تأن وتتنهد تنهيدة ألم وبتقول آآآآآآآآآآآه بشويش عبده آآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآه زبك كبير آآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآه بشويش عبده قد اوجعتني آآآآآآآآه آآآآه آآآآآآآه وقلت لها أوه حبيبتي كسك حلو كسك ضيق جدا جدا فقالت بصوت بارد وقد غمرتها اللذة. اوووه حبيبي زبك كبير قد كظم رحمي كظم ومش قادره اتنفس من كبر حجمه فدفعت بماتبقى من زبي الى اعماق كسها فصاحت آي اي اي عبده عبده ارحمني ارحمني اني مت مت ارجوك طلع زبك من آآآه آآااه عبده ارحمني فأخرجت زبي من كسهافتنهدت آااااه الحمد *** ثم اولجت زبي بكسها دلى دلى وهي تتألم وبتعض يدها وانابدخل زبي الى كسها وبخرجه عندها بدأت سرعتي تتخبط وتتزايد ورأس زبي انتفخ فقلت لها اه‎ه‎ه ااااي حبيبتي اريد اريد اريد ان انزل حليب زبي اريد انزل شهوتي اه ايوه فقالت انزل في عبي لي حليب عندها دفعت زبي في أعماقها كسها وشديت عليها بقوه وماهيأ إلا لحضات وتدفقت شهوتي في اعماق كسها المتعطش لكي اروي عطشها من حليب زبي الشهي فاستقبله كسها بكل سرور، وكانت عضلات كسها تنبض وكان ذلك النبض من اللذةوهي تقول أووووه …. إنهو شيء لذيذ ….إنهو حلووو حبيبي ……..حليبك عسل وزبك يجنن إنت نياك بديع انت نيك خبير جدا …….. أووووه …
وانا بقول لها اه حياتي كسك حلو جدآ… إنهو شهي إنهو لذيذ ….. تماما كما تخيلته وكمأ توقعت …….
ثم حطيت فوق صدرها وببوس خديها ورقبتها وبمص شفايفها ولسانها وبشرب ريقها العذب ذو الطعم الحلو وكنت اعمل هذا ولازل زبي بكسها منتصبآ لم ينام …. ولم يشبع ومأهي إلا دقايق وبدأت اماني تتحرك وتتقوّس من تحتي محاوله ان تنيك زبي بكسها ، وكانت تشد على خصري وعضلات كسها تتشنّج وتشد وتفتح على زبي فعرفت أنها لم تكتفي وأنها تريد ان انيكها بدون توقف…..وكانت تتمحن وتأن واصوات انينها تملأ الغرفة، .
فحسّيت انا بلذه غريبه وجديده ومليئه من النشوة الرائعة أجتاحت جسدي كاملآفرفعت ارجلها الى عند رقبتها وبدأت النيك العنيف السريع دخولآ وخروجآ وجسمي يكاد يذوب من المتعه الذي لم اعرفها ولم اتخيلها في حياتي ، يوه ما أحلى كسها بينما كانت تأن وتأن ااااه اااه اااه اح آآح حلو زبك حلو اوووه اوففففف اي اي آه ااااه ااااه وكان جسدها يهتز ويتنافض وانا بنيكها بقوة، وبحرك زبي بكسها يمينآ وشمالآ لكي اشبع كل جدران كسها الجايع
فكانت بتقول عبودي حبيبي دخل زبك بكسي كله انت فحل انت نياك انت احلا شخص واني احبك واموت فيك واموت بزبك وكانت تنتقل من قمة نشوة إلى قمة أخرى ومأهي الأ لحضات وتفجر زبي في بطنها مُغرقا كسهأ نازلآ لطيزها من كثرته
-وهي تقول أوووه.. حبيبي…. أفرغ كل حليبك أووه عبيلي بطني ….اني جايعه أشبعني …. وكانت تتشنج وجسدها يرتعش بالكامل. فاخرجت زبي من كسها وتمددت على السرير كي ارتاح بعد المعركه الطايله ولأ يزال زبي ملخبطآ وغارقآ من حليبي وافرازات كسها. فقامت وسارعت إلى تقبيله ولحسه ومص ماتبقى فيه من حليب . حتى اصبح نضيفآ لامعآ . وابتسمت لي وقالت اشكرك ياحبيبي لقد ارحتني ومتعتني . فأني من الأن ورايح لن افارق زبك ولن استغني عنه مهما كانت الظروف . انت زوجي انت عشيقي انت حبيبي انت نياكي . . وانا مرتك وقحبتك ومنيوكتك وشرموطتك ؟ وكانت تبتسم وبتقول بدلع أووووووه … يا عبده …. أنت رجل فحل. لقد قتلتني لقد مزقت وجرحته وعطفت ظهري وكسرته .. فجذبتها نحوي دون أن اترك لها مجالا لتتكلم فحاولت أن تبتعد مني فأمسكتها من ذراعها وجذبها نحوي وقلت لها اريد ان أقدم لكي الان يا حبيبتي. نيكه …لم تذوقيهأ من قبل فتعجبت وقالت كيف ي**** اريد اذوقها الان . فقلت لها اوكيه حياتي بس اولآ مصي لي زبي . فأنحنت على زبي وأخذت زبي بيدها برقة، وبدأت تحلبه بيدها بحنان، حتى اني أحسست به ينتصب بسرعة تحت تأثير مداعباتها له فبللت شفتيها بلسانها وفتحتهما ثم انحنت وأخذت رأس زبي الأحمر بفمها وبدأت تمصه وتداعبه بلسانها بشكل دأيري
ثم انحنت أكثر وابتلعت اكثر ثم اكثر وكانت تتزايد شيئا فشيئا . وكان زبي يتزايد ويستمر في التضخم داخل فمها الصغير. فبدأت انا أهمهم من اللذة، فيمأ بدأت هي في تحريك رأسها صعودا وهبوطا بسرعة تتزايد أكثر فأكثر متشجعة بعلامات الرضا التي تـُسمعها مني مثل همهمات وراغبة وشكر وإرضاء .
أوه‎ه – حبيبتي حقا .انتي بديعه انتي خبيره جدآ جدآ أوه، أكملي …. هكذا …هكذا أيوه أيوه أأأأأه، اي كمان …. مصي أكثر أيضا وأيضا ! …. فكانت احس بلذة أكثر بكثير مما *** أتصوّر، فأنا لم أتخيل يوما بأن اماني سوف تحقق. لي هذأ الشعور والمتعه اللذيذه الذي حصلت عليهأ الان وماهيأ الأ دقايق لذيذة ثم، امسكت جيدآ بشعرها ودفعت زبي عميقا في فمها واذأ بحليب زبي يتصاعد من خصيتي طالعآ لزبي .
. وانفجر داخل فمها وبلعومها
واستمريت ممسك لها بقوة من شعرها وزبي يقذف ويملأ فمها من الحليب قذفة بعد أخرى حتى ابتلعت اكبرقدر من الحليب اللزج أخيرآتركت شعرها وسحبت زبي من فمها الممتليء بالحليب وامتديت على ظهري وامرتها أن تفعل وظعيه 69 فاستلقت فوقي، ورأسها أمام زبي وكسها أمام رأسي ثم بدأت اداعب كسها بلساني وبعبص طيزها بأصابعي وكانت هي تمص زبي وترضعه . وكانت تقول اوه حبيبي انت بديع جدآ لقد علمتني طرق كثيره لممارست الجنس . فزوجي لم يعلمني غير النيك واني مستلقية على ظهري. واني لم أكن أدري بوجود هذه الوضعيات بعدها قلت لها هل انتكتي في الطيز . فقالت بصراحه نعم انتكت في طيزي قبل الزواج اما بعد الزواج فقدانتكت في فقط . فقلت لها هل تحبي ان انيكك بطيزك فقالت نعم احب ولاكن في وقت اخر اما الآن فقد انتكت كثير واحس اني تعبانه ومنهكه وانت حبيبي قد بذلت مجهود كبير في امتاعي وقد علمتني وضعيات كثيره للنيك والان اريدك تروح المجلس لان ماجد قرب وصوله واوعدك في اقرب فرصه بأن اخليك تنيكني بطيزي وبكسي واوعدك بعدمايسافر ماجد بتلبيت كل طلباتك واشباع رغباتك يا احلى نياك عرفته بعد ذلك تبادلنا عدت قبلات ثم خرجت من عند اماني ودخلت الديوان وبعدحوالي ربع ساعه وصل ماجد ومعه الغدأ والقات وانافعلت نفسي انني راغد فدخل عليا وصاحني وقال يا**** الغدأ جاهز فقمت معه ودخلنا عند اماني وتغدينامع بعض اناوماجد واماني وريحناشوية ثم قامت أماني وغسلت القات وجففته وجابته لنا فقال ماجد ايش رايك ياعبده نخزن هنا باليت افضل من الديوان فقلت مثل ماتحب فجلسنا نخزن في صالة البيت وكانت اماني بتدخل علينا وبتجلس عندنا ساعه وراحت واناكنت سرحان وبفكر كيف اقدر انيكها بطيزهامثل ماوعدتني واستمرينانخزن ونضحك مع بعض واذا بهاتف ماجد يرن فرد على الاتصال وبعدان اغلق الهاتف شفت ماجد تغير وجهه فقلت له من الذي اتصل وايش في فقال مافي حاجة بس كريمتي تعبانة ويشتوني اشوف سياره واروح اوديها لا المستوصف فقلت له بسيطه خذ سيارتي وروح واسعف **** فقال لي تسلم ياغالي واعطيته مفتاح السياره وقمت فقال مالك فين رايح قلت باروح اخزن في المجلس وبنتظرك حتى ترجع فقال عيب عليك اجلس خزن هنا البيت بيتك وكلها ساعه وبرجع بعد ذلك خرج ماجد وركب السياره وراح
فدخلت اماني وجلست جنبي وانا اتمعن في النظر الى جسمها فقالت لماذاهذه النظره ياعبده فقلت لها انا خرمان لطيزك فضحكت وقالت يامجنون تشتي تنيكني ؟ وانت مخزن فقلت أيش فيهاجربي فقالت وماله نجرب وبانشوف كيف النيك مع القات فقلت لها لوفي كريم معك جيبية فراحت وجابت علبه كريم بعد ذلك طلبت منها ان تبكح فبكحت
وانابدوري خرجت زبي وبدأت افرشه بين شفرتي كسها وبظرها
ويعيده إلى فتحت طيزها فكانت تشهق وتترجاني ان ادخل زبي وارحم طيزها المشتاق لعناق زبي فاستجبت لها وقمت بوضع كمية من الكريم في طيزها وعلى راس زبي وبدأت بأدخال رأس زبي بطيزها وكان طيزها لذيذآجدآفتأوهت وانازدت في إدخاله ثم تأوهت فأخرجته ثم ادخلته وهي تتأوه أأأه حبيبي نيكني نيك طيزي بقوةزبك أأأه أأأح ماأحلاه زبك لذيذبطيزي حبيبي نيكني نيكني أأه رهزني بطيزي أأح أأأأأه وكنت بهيج على كلامها وأهاتها فشديتها وبدأت برهز طيزها بكل قوتي وكنت بخرج زبي لآاخره وبدخله بقوه بطيزيها بعد ذلك طلبت منها تغييروضعها فتمددت على ظهرها ورفعت رجليها فقربت زبي لفتحت طيزيها وضغطته بقوه ونكتها حتى تعبت ثم أخرجت زبي من طيزيها وجلست وزبي مركوزفقامت وجلست عليه وادخلته في طيزيها ولكن لم يعجبني فقلت قومي فنهضت واخرجته من طيزيها فأوقفتها رجل في الأرض والثانيه على طرف السرير وجيئت من خلفها وهي بنفس الوضع فأدخلت زبي بطيزها وقلت لها دني شوي فدنيت واعجبني فكنت بدخله وبخرجه بقوه وهي بتتأوه وانابنفخ أأوووف أووف أأأه أنيكك ياامونتي فكانت تردعلي أيوه حبيبي أنت نياكي نيكني أأأح أني فدازبك الي ينيك طيزي أأأأأأأي أأه كمان ياحبيبي بقوةأكثرأأأي نيييكننني أأأه طيزي نار وانا برهز طيزها بزبي وبخرجه وبدخله حتى وصلت ذروت الشهوةفأخرجت زبي من طيزيها واجلستها على ركبتيها وحطيت رأس زبي بين شفتيها وفتحت فمها ومصت رأس زبي وفركته بيديها حتى قذفت بشهوتي داخل فمها بعد ذلك دخلت الحمام وصفيت نفسي ثم رجعت اواصل مضق القات واماني راحة غرفتها لكي تصفي نفسها وبعد حوالي نصف ساعه رجع ماجد وجلست معه قليل ثم كلمته عن السفر فقالي خليها على **** ياعبده قد نقصت علي فلوس وقد وعدوني اخواني بان يعطوني المبلغ المتبقي لتسديد حق الفيزا والمعامله ولكنهم اختلفو علي فقلت له وليش ماتكلمني فقال وربي ماقدرت اكلمك واناعارف انك ماتقصر معي فقلت له يا**** قوم الأن معي منشان اعطيك المبلغ الذي تحتاجه واشتيك بكره تسافر صنعا من شان تجهز امورك في السفاره وتأخذ التأشيره فقال انت تأمر يااحلا واوفى صديق واخ عرفته بعد ذلك خرجت اناوماجد من عند اماني واعطية المبلغ الذي طلب ثم رجعته الى بيته وقد وعدني بانه سوف يسافر صنعا اليوم الثاني بعدذلك ودعته ثم روحت وفعلآ اليوم الثاني سافر ماجد وقد اتصل بي بوقت العصر انه وصل صنعا فقلت له الحمدلله على سلامة السفر فقال **** يسلمك وتراني نسيت الجواز في البيت فكيف بتشوف ياأخ عبده فقلت له بسيطة اتصل بزوجتك تجهزه لي وبامر عليها بعد صلاة العشأ وبأخذه منها وسوف ارسله لك بكره مع اصحاب الاجره فقال لي اكية سوف اتصل بأماني وباخليها تشوفه وتعطيك اياه وعلى اثر ذلك اتصلت انابأماني وقلت لها بانني سوف امر عليها الساعه السابعه وقلت لها ايضآ تخلي الباب الخلفي للبيت مفتوح فقالت اكية سوف اكون بنتظارك وحسب الموعد المحدد ذهبت ووجدت اماني منتظره لي في البوابه واستقبلتني بالاحضان وادخلتني البيت وجلسنا بالصاله جنب بعض وحطت يدها اليسرأفوق كتفي واليد اليمنى فوق زبي ثم تنهدت نهده طويله وقالت عبودي فقلت عيون عبود قالت اريدك تمتعني وتريحني هذه الليله احلا متعه واريدك نسيني سنين الحرمان والعذاب فقلت لها ابشري باحلا سهرة ياامونتي بعد ذلك قامت ودخلت غرفتها ورجعت وهي متزينة ولابسة لباس قصير وشفاف ورائحة العطروالعود تفوح من جسمها وشعرها وبيدها كيمرا ديجتال ققلت لها **** عليك ايش هذا القمر وايش هذه الحلاه وبصراحه انتي ملكة جمال العالم فاعطتني الكيمرأ وقالت بعد اذنك ياعبودي ممكن نصور سهرتنا فقلت لها ممكن لكن بشرط نقطي رؤوسنا فقالت لا ارجوك اني بدي افرج صديقاتي ولك مني عهد**** بانني سوف امسح كل شي فقلت لها كماتحبي بس انتبهي لنفسك من العواقب فقالت لاتخاف اني حريصه اكثر منك فقلت لها اكية
قالت لي اني بقدمك الى غرفة النوم وانت جهز نفسك والحقني طبعآ اناجهزت نفسي وخلعت ملابسي في الصاله ودخلت عند اماني فوجدتها قد نزعت ملابسها وشغلت الكيمرأ وثبتتهافوق التلفاز ثم صعدت فوق السرير وتمددت على ظهرهاوبدأت تلعب بكسها ونهودها
وعندماشفت زبي منطلق ومرتكز قالت لي تعال عبودي فطلعت فوق السرير وتمددت على ظهري بجانبها وزبي منطلق مثل الصاروخ فحلقت علي بصدرها وبدات تمص شفايفي وانامحتضن لها وبمسح بيدي على ظهرها ويدها على زبي وبدات تمسك زبي وتداعبه ثم أنزلت براسها على تبوسه وتبوس بطني نزولآ حتى وصلت بفمها على راس زبي وبدات تلحس زبي وبتدخل راسه بفمهاآههأإاااآآآآآهههه آآآآ آآآههههههههه واستمرت تمص زبي ربع ساعه ثم قمت انا وبدأت الحس كسها وبظرها وطيزها واذا بها تتأوه بغنج وتمحن بصوتها واستمريت بلحس كسها وطيزها حتى أفقدتها شعورها فصاحت فوقي قائله عبده بسرعه ادخل زبك بكسي ارحم ضعفي أني لك نيكني نيكني دخل زبك في حتى احس براسه في معدتي اشبعني بزبك آه آه آه آه فمت وحطيت راس زبي بين شفرات كسها وبداءت بادخاله بشويش وكانت ممدده على ظهرها وفالخه رجليها وانا جاثم بين افخاذها وزبي يجري في احشائها ويضرب في رحمها وقلبها يدق دقات سريعه مثل جرس المدرسه آآآآآآآه آآآآآآه ياعبده لقد جعلتني أحس بان الدنيا لاتزال جديده لقد جعلتني أندم على مافات من عمري مع زوجي البارد عبودي نفسي أكون زوجتك نيكني بقوتك كلها نيك وطيزي ارجوك نيكني واحبلني بدي اجيب منك ولد فحل مثلك آآآآآآه آآآآآآه ياعبده وانا يرهزها بقوه وهي تحتي محلقه علي بأقدامها واحضانها أكثر من نصف ساعه وانابرهزها بزبي حتى قذفت بشهوتي داخل رحمها ثم ارتميت فوق صدرها فحضنتني ومصت شفايفي بنهم وغرام وشغف حاروضلينامتعانقين عدة دقائق بعد ذلك مسكت زبي وادخلته بطيزها فصاحت مع دخوله
ااااااااااااااااااااااااه اااااااااااااه ياعمري هكذا أريده في طيزي على طووول وبدأت تتسارع حركتها وصراخها ااااااااااااه ياحبيبي قوووووووووه قوووووووووووووه كماااااااااااااااان ياروحي وكانت تهذي بكلماتها وأنامستمر بنيكها بطيزها من أسفل بكل قوااااااي وشهوتي حتى أحسست أنني أنزلت ماء ظهري وتركته داخل طيزهاإلا أنها أمسكت بزبي وهي كالمجنونة وأخرجته من طيزها ووضعته في كسها وأنا أتلذذ ااااااااااااوووه ياامونتي على هذه الروعه وهي منهمكه في لذتها وكان كسها ندياً ورطباً الى أبعد حد وكانت شهوتها عاتيه الى درجه جعلتها تصرخ ليت لك زب آخر أدخله في طيزي وكلما أدخلت زبي بكسها ارتفع صوتها وتأوهاتها ااااااااااااااااه اااااااااااااااااااااااااااه شوي شوي اي اي اي اي اي وكنت بخرج زبي من كسهادلى دلى وبرجعة وهي تهز بطيزها وبتأن آه آه آه آه آووه اح إح اي اي اي ايوه نيك نعم نيكني ريحني احبك واحب زبك العملاق نيكني نيكني اخرطني اني محرومه اااااااااااااااه آآآآآآآآآآآآآآآه زبك حلو حلو حلو حلو حلو آآآآآآآآآآآآآآح آآآآآآآآآآآآآآآح آآآآآآآآآآآآووووووه
واستمريت بنيكها بكل قوة حتى قذفت بشهوتي بداخل كسها ثم اخرجت زبي وركزته اما عينيها فالتهمته بين شفتيها وبداءت تمصه بجنون وعندهاخبره في مص ورضاعة الزب وقد مصت لي حتى افرقت منيي بداخل فمها وعندماشافت زبي لازال متهيج قامت وسجدة فوق السرير وانا جيت من خلفها وادخلت زبي بكسها واصابعي مغروسه بطيزها فصاحت آآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآح آآآآآآآآح اوووه آآآآآآآآآآآآه آآآآآآآآآآآآه ايوه شد اكثر خلني اتذوق حلاوة زبك آآآآآآآآآآآآه جننتبي ارحمني ارحمني واستمريت بنيكهابكسها ثم اخرجت زبي من كسها وادخلته بطيزهاوبدأت برهزهابطيزها اكثر من نصف ساعه حتى قذفت بشهوتي بداخل طيزها وزبي لازال مررن بطيزها زي الفراص ثم سحبت زبي من طيزها
ثم جلسنا على السرير وبدأنا نحكي عن بعض البنات اللاتي قد نكتهن وبعد ذلك قامت واغلقت الكيمرأ ثم قمنا وتروشنا وخرجنا من الغرفه وجلسنا بالصاله ثم قامت اماني وقدمت لنا العشا وتعشينامع بعض ثم اعطتني كاس صغير من العسل لكي اتقوى بعد ذلك ريحناشوية وكان الوقت مازال بدري فقامت اماني وركبت الكيمرأ على التلفاز وبدأنا نتفرج على انفسناوكانت بتقول آه آه ياعبده كل هذا حصل معنا ومع مشاهدتنا لمافعلناه تفجرة شوتي وشهوتها وارتكز زبي وقمت ونكتها بالصاله وهي واقف آه آه ومع أنها قصيره قليل لكن حملتها وادخلت زبي في كسها من ورا وكنت برهزها وهي واقف واستمريت بنيكهاواقف أكثر من نصف ساعه ثم جلست على الكرسي وجلستها بحضني وادخلت زبي بكسها وكانت بتقوم وبتجلس على زبي حتى تعبت بعد قمت وحطيت الوساده تحت بطنها وادخلت زبي بكسها بسهوله وكنت برهزها بقوةوهي تحتي بتصيح عبده بحبك بحبك حتى قذفت بشهوتي بداخل كسها ثم نهظت من فوقها ودخلت الحمام واخذت دش ماء وخرجت وكانت الساعه تشير الى الرابعه بعدالفجر بعد ذلك قامت اماني وجهزت لنا السرير ونمناساعتين مع بعض ثم نهظت واخذت جواز ماجد من اماني وذهبت الى السوق ورسلته لماجد مع اصحاب الاجره ثم روحت من السوق سريع ورغدت الى بعد العصر ثم نهظت وتغديت وشليت قات واتصلت على اماني وقلت لها كيف انتي ياروحي فقالت اني بخير ومشتاقه لك موت فقلت لهاواناكمان مشتاق لك موت
فقالت هل تقدرتجي الليلةفقلت لها لا فقالت وليش فقلت انامشغول ومااقدر لكن بكره وباجيك فقالت كما تحب وسوف اكون بكره بأنتظارك وترأني مجهزة لك مفاجئة فقلت وماهي المفاجئة فقالت بكرة وباتشوفها ماينفع احكي لك بها الآن فقلت لهاكماتحبي وبعد المكالمة ذهبت السوق وشليت متطلبات البيت وخزنت في السوق وروحت البيت اخر الليل ورغدب الي وقت صلاة الضهر بعدذلك نهظت وتغديت وخرجت من البيت وشليت قات وفياجرأ وخزنت في الوادي حتى اضلم الليل وبعد ذلك ذهبت عند اماني ووجدت عندها ثلاث نساءفاستحيت وخجلت وقلت لاماني فين ماجد فقالت عاده بصنعا فقلت لها خلاص اناباروح الآن وعندما يجي ماجد خليه يتصل بي فقالت خليك من الحكي الفاضي انت واحدمن اهل البيت فمسكتني بيدي وادخلتني احدأ غرف البيت وقالت اجلس هنا وكمل قاتك وكلهادقائق وبايروحين الحريم بعد ذلك تركتني وراحت عن ظيوفهاوبعدحوالي ساعه قمت وجدلت القات ومسكت الجوال وبدأت العب فيه فدخلت عليا بنت لابسه لباس قصيروصدرها مكشوف وشعرها لاتحت طيزها فسبحان الذي خلقهاوصورهاوربي انني عندما شفتها تركز شعر راسي وتسمرت مكاني فردت السلام ثم تقدمت وصافحتني ثم رجعت وغلقت باب الغرفه بالمتاح ورجعت وجلست بجانبي وقالت كيفك عبود فقلت الحمد *** اناكويس فقالت اعرفك بنفسي اني ساره متزوجه وعندي طفله وزوجي مغترب وقد كلمتني اماني عنك كثير وحبيت ان اتعرف عليك فعرفت أنها المفاجئة الذي قالت لي اماني عليها فقلت وانا اتشرف بمعرفتك ياقمر فقالت كلك ذوق ياحبيبي فتقدمت وحطت يدها فوق فخذي وهي تضحك فقلت لها ايش فيك فقالت لي ارجوك ترأ باقي من وقتي نصف ساعه وبدي تجبر بخاطري رمت بنفسها الى حضني ولم تعطيني فرصه ارد عليها
حيث قامت واطبقت بشفايفها على شفايفي ومسكه بزبي بيدها من فوق البنطلون وبتقول اني سعيده أنني توصلت اليك فأخذت تضع زبي مباشرة في فمها ولم تستطيع ايلاجه كاملا في فمها الصغير بل استمرت تمص راس زبي بشغف وبتمرر لسانها على فتحة الرأس بشكل مغري وبدأت تتهيج وتصدر أصواتا وأنات ثم قامت ومدت يدها اليسرى الى مؤخرتها وأدخلتها من تحت كلوتها وأخذت تدعك فتحة طيزها وكسها لتلطف من هيجانها
ثم خلعت كلوتها ومن ثم بنطلوني وانسدحت على بطني مستمرة في مص زبي ودعك مؤخرتها
بعدذلك قالت عبودي هيجتني بزبك هذا .أرررررجووووووك دخله .. أرجوك ما أقدر أصبر .. قلت لها يمكن ما تتحمليه قالت : ما تخاف دخله … دخله … اني أشعر بأنني سأتحمله وسيمتعني ارجوك لا تحرمني منه … أرجووووك دخله … فوضعته على فوهة كسها .. وكان كسها مبلل تماما فانزلق رأسه بصعوبة كبيرة وقدأغمي عليها فخفت عليها و صرخت … سارة .. ماذا جرى لك … قالت : لا ما تخاف … كظمني كبره ولكنه لذيذ جدا ووممتع .. أرجوك استمر .. دخله كله .. أرجوك … نيكني
فنكتها وزدت من عنف النيك حتى أحسست بأن جزءا كبيرا من زبي انغرس مع هيجانها .. وكانت تصرخ من شدة الهيجان حتى أنها ارتعشت لمرتين متتاليتين .. قلت لها نغير الوضعية .. فنمت على ظهري وقلت لها يمكنك الجلوس عليه .. فوضعت مؤخرتها على بطني وعندما رأيت فتحة شرجها وطيزها فكانت مغرية جدا .. وقلت لها سارة .. ممكن أطلب منك نجرب دخوله هنا .. وأشرت الى فتحة طيزها .. قالت : أتمنى النيك من الخلف ولكن .. مستحيل يدخل ..ي**** دخل بكسي بالعافية .. كيف يمكن أن يدخل بطيزي .. قلت لها نجرب .. قالت : جرب … أخذت هي تفرك رأس زبي بفتحة طيزها وأنا افرك لها بظرها حتى هاجت تماما .. قالت دخله .. قلت لها : أجلسي عليه .. فجلست وانغرس رأسه .. فحست بألم عنددخول رأس زبي.. وقالت : أنتظر شوية ففركته قليلا ثم جلست عليه .. وانزلق قرابة الثلث منه .. فأحست بألم شديد وقالت دعه قليلا حتى يتعود طيزي على حجمه فتركته قليلا دون حركه عدا أنني استمريت أفرك لها بظرها فتهيجت ولم تتمالك نفسها وأفلتت طيزها على زبي ومع هيجانها انزلق بكامله في طيزها فصرخت .. أنه يؤلمني .. قلت لها دعيه يتعود وهو داخل .. فحركته رويدا رويدا وقد هيجني دخوله وضيق فتحة طيزها وحرارته فلم أتمالك نفسي وقلت لها سارة سوف اقذف بشهوتي ولكن لم ترد فانفجرت براكين شهوتي داخل طيزها وانغرس ما تبقى من زبي بطيزها فصرخت صرخة ألم ولذه .. ثم سحبت نفسها من فوق زبي وأخذت تمصه قائلة : كل هذا دخل بطيزي فمسحت طيزها يقالت : قد عبيت لي طيزي .. وخليته بزبك هذا حفرة واني حاسة أني ماني قادرة أمشي وأخذت تمص زبي وبتقول بس لذيذ فعاد زبي الى الانتصاب ثانية .. وقالت : بدي تنيكني الحين بكسي .. قلت لها يمكنك تجلسين عليه .. قالت : بس ما تدخله بطيزي أني موجوعة وبكره يمكن يطيب واخليك تنيكني فيه .. قلت لها بكيفيك دخليه محل ما بدك فوضعته ببوابة كسها وفركته قليلا ثم جلست عليه وأنزلق بصعوبة .. فقالت حتى بصعوبه يتقبل حجمه .. ولكنه ممتع جدا لكوني أحسه يملأ تماماوأخذت تصعد وتنزل على زبي وكان يحدث أصواتا مثيرة عند خروجه وانزلاقه بكسها
فغيرت هي الوضعية بحيث جعلت صدرها باتجاهي فتحركت بعنف طلوعا وصعودا مع اطلاق صرخات تهيج عبودي حبيبي نيكني بعنف .. مزق كسي .. دخله كله … نيكني .. ارجوك نيكني .. ما أحلى زبك .. بحسه عبأ لي كسي .. هيجني .. شو ها الزب .. ما طعمت مثله بحياتي .. عبودي دخله ولا تخلي منه شي آآآه زبك يعجبني فأطلقت آهة انبساط شديد .. قالت أوه ياعبده ما أحلاه هكذا وبدأت بنيكها تدريجيا ثم زدت من عنف اندفاعي نحوها حتى جعلتها تصرخ المى ولذة فزاد هياجهاوقالت : ايوه عبودي نيك ..نيكني بعنف أكثر.. أكثر .. أرجوك .. دخله للآخر .. زبك بيجنن يا عبده أرجووووك .. نيكني بعنف .. بعنف .. أكثر وعند دخوله وخروجه كان يحدث أصواتا مغريةهيجتني وارتعشت وزادت من صراخ لذتها وتقلصات رحمها … لم أتمالك نفسي .. فأنطلقت دفقات شهوتي وقدأحست بذلك .. فسحبت نفسها .وسكبت منيي على صدرها وفمها فشربته ومسحت به وجهها ونهديها .. وقالت نيكك بيجنن يا احلاعبده ثم قامت وخرجت من عندي وبعد خروجها دخلت علي اماني وقالت كيف المفاجئة هل اعجبتك فقلت لها بصراحة مفاجئتك حلوة وبتجنن فقالت واني اوعدك بعدما يسافر ماجد بمفاجئات يومية بعد ذلك قمت ودخلت الحمام واستحميت ثم اخذتني اماني عند بقيت ظيوفها
وعرفتني عنهن ولكن للاسف الشديد كانت عليهن الدوره الشهرية وقبل ان يروحين طلبين مني ان اكشف لهن عن زبي فكشفت لهن وعندماشافينه صلين على النبي وقالين لي ياليت ماتحرمنا منه فقلت لاتخافين سوف تأخد كل واحده منكن نصيبهامن زبي فضحكين ثم استأذنين وقالين نتمنى لكم بقظى سهره ممتعه ثم روحين بيوتهن وبقيت انا واماني لوحدنا وجلسنا نحكي عن البنات وكيف قدرت تجيبهن وتقنعنهن لممارسة الجنس معي فقالت قد جابهن المقطع الذي صورنأ ياروحي فقلت هكذا الحكاية فقالت نعم هذه هي الحقيقه ولوتقبل اني بدي افتح محل دعاره في بيتي لصديقاتي وبعض المزوجات المحرومات وسوف نكسب اموال وذهب ماعمرك حلمت فيها وسوف نصبح اثريا خلال اشهر قليله فقلت لها اناموافق بشرط تكون السرية شعارنا فقالت اكيد لاننا مانحقق اهدافنا الا بالسريه فاتفقناعلى ذلك وقررنابإن نبداء بالعمل بعدمايسافر ماجد وبعدان تعشينا قمنا ودخلناغرفة نومها ثم خلعنا ملابسنا فاصبحنا عريانين فاخذها بين احضاني وقبلتها في شفايفيها ومصيت لسانها ونزلت على نهودها وكنت برضعها وهي مستسلمه لي افعل ماأشئ فمديت وامسكت بكسها وكنت يدخل اصبعي داخل كسها وهي ذائبه بمااعمل فيها فامسكت بزبي وقالت آه ما احلاهذا الزب ياعبده وما اكبره زب ماجد يضيع بجانب زبك وانا مستمر بلحس وبمص وبقحص وبدغدغ بلساني عنقورها وهي آح آح آح كمان حبيبي آاه آااااه وكانت ماسكه زبي ملان يدها وبتقول هذا حبيبي هذا يريحني هذا ينسيني همي هذا يوفي نقص زوجي فقامت وطلعت فوقي ونزلت فوق زبي وقالت آاااه آاااااح كم هو عريض وطويل ياعبده فينك من زمان فكانت ترهز على زبي فوق وتحت وفوق وتحت وفوق وتحت وبتحرك جسمها شمال ويمين وبتصيح كأنها تستنجد بحد ونزلت من فوقي ومصت زبي ولحست بيضاتي ثم انبطحت على ظهرها ورفعت رجليها وفتحت كسها وقالت دخله وهزني هكذا وكنت اهزها هز وكانت تشجعني وكأني رياضي في ملعب اكثر واكثر حتى بدات ترعتش فقلت لها بدي اقذف قالت آاااه كم احبك اكثر من ماجد ياعبده نيكني ونزل المني داخل كسي يريحني ويبرد حرارتي فبدات الرعشه آه آه آه آااااه حالي يااموني حالي فحسيت بحلاوة خرجت مني ايش هذا حلو حلو احلا من آي شي حالي في الدنيا شفته حلوثم قامت تبوسني وتمصمص شفايفي وتدخلني الحمام انا وهي وبدات تدلك ظهري وصدري وتنزل حتى زبي فقام وانتصب
قالت ليش كذآ انت تعبان فمسكت به ولحسته ومصته وكانت تشده وكان زبي ينتفخ اكثر واكثر قالت يجب ان اغذيه من شحم طيزي وبكحت فوق البانيو وقالت دخل زبك ومسكت بوسطه وتهمسه في طيزها وقالت امسكني بخصري وشدني إليك وساعدتني بالحركة وكنت اسمع بغدده داخل كسها والعنقري كنت أحس به مع كل حركة كانت تصيح من الحلا حتى كنت احس إن احد يسمعنا آاااه آااااه آاااااه وبتقول لي انت حبي انت حقي انت نخسي انت راحتي انت حياتي انت ريحتي انت زوجي وبدات ترتعش وانا كذلك بدات وخرجت زبي من كسها والتفتت إليه ومسكته ودخلته فمها حتى قذفت المني فوق صدرها ومسحت ودهنت صدرها ونهودها بالمني حقي وقالت اني تمتعت بنيك الليله متعه لم اتذوقها من حيت تزوجت ثم استحمينامع بعض ثم خرجنا ودخلنا غرفة النوم
ولم امهلها ترتاح فجلست على الكرسي واجلستها فوق زبي وادخلت زبي في كسها وانا ممسك بخصرها وهي تقوم وبتجلس آه آه حلو وانايقبلها في رقبتهاوبمسك بنهديها وبنيكها بعنف بعد ذلك قمت وبطحتها فوق السرير وادخلت زبي في كسهاواستمريت بنيكها وهي بقول اآه آه حلو حلو وفي نفس الوقت اخرجت زبي وبداءت تمصه وقالت عبودي نيكني ورى فقلت ولايهمك فوظعت بطنها على السرير ورجليها على الارض وفتحت ردفتيها وادخلت زبي في طيزيها فشعرت بانني ملكت العالم وزبي في طيزها وبدات بنيكهاوبرهز طيزها حتى قذفت بداخل طيزها ثم تمددت على ظهرهاوزبي لازال مرنن بطيزها بعد ذلك سحبت زبي من طيزهاودخلت الحمام وصفيت نفسي ثم رجعت ولبست ملابسي واعطيتها عدت وخرجت من بيتها مع صلاة الفجربعد ان سهرتها احلا سهره جنسيه بحياتها…….
وبعد ان سافر ماجد فتحت اماني بيتها لاشباع رغباتها ورغبات صديقاتها وقد كنت بذهب لممارسة الجنس في بيت اماني كل خمسه ايام في كل الاسبوع وقداستمريت بمارس الجنس مع اماني وصديقاتها لمدة سنتين حيث مارست الجنس مع اماني وتمان من صديقاتها

Incoming search terms: