قصص سكس عربي > عليا

loading...

عليا امرأة صغيرة السن أصغر مني بعدة سنوات ذات وجه جميل وقامة متوسطة وجسم ممتلئ في غير سمنة وصدر شامخ ومؤخرة رائعة مثيرة لا ترهل فيها وهي تسكن قرب بيتنا ولديها ولد واحد صغير وكلما أتت لزيارتنا آكلها بنظراتي دون أن تشعر وخاصة عندما تلبس الجنز منذ مدة وأنا أفكر كيف سأقتحم حياتها وأتحين الفرصة التي جاءت أخيراً… حانت تلك الفرصة عندما ذهب الجميع إلى البحر لقضاء عدة أيام ولم أذهب معهم بسبب بعض المشاغل… راقبت البيت حتى خروج زوجها واتصلت بها فردت بنعومة ورحبت بي بعد أن عرفتني وسألتني عن طلبي فسألتها عن بعض الأمور التي اخترعتها فقط لأتحدث معها ثم استجمعت جرأتي وقلت لها بارتباك : أريد أن أتحدث معك بموضوع شخصي وأرجوك إذا لم يعجبك أن تنسيه وتنسي أنني حدثتك به .. هل تعدينني ؟ قالت : نعم تفضل فقلت : أعرف أن ما سأقوله لا يصح أن يقال بسبب ظروفنا لكنني لم أعد أستطيع أن أصبر أكثر فأنا أفكر بك ليل نهار منذ أن رأيتك أول مرة وأوقفني كونك متزوجة وقد حاولت نسيانك لكنني فشلت أرجو ألا أكون قد أزعجتك ..ساد صمت خلته دهراً وهي ما زالت على الطرف الآخر من الخط بعدها ردت بتلعثم وارتباك أنا متزوجة كما تعلم وأنت فاجأتني .. مع السلامة .. وأغلقت الخط وتركتني نهباً للأفكار السوداء التي ظننت معها أنها يمكن أن تخبر أحداً فتكون الفضيحة وقعدت أضرب أخماساً بأسداس .. لم أخرج من البيت حتى المساء حيث أخذت دشاً سريعاً وجلست إلى جهاز الكمبيوتر أرتب بعض الأمور عندما سمعت طرقات خفيفة على باب البيت فتحت الباب فإذا هي عليا بلحمها وشحمها تقف أمامي وتقول بخجل : عرفت أن أهل البيت غادروا إلى البحر فخفت أن تكون محتاجاً لشيء أساعدك فيه .. فقلت لها وقد سقط قلبي بين أقدامي تفضلي فدخلت ورائحة رائعة تفوح من حولها ثم تابعت لقد سافر زوجي لمهمة مستعجلة وأبقيت ابني عند أختي هل ترغب بفنجان من القهوة فأجبتها وكأنني في عالم آخر نعم بكل تأكيد دخلت المطبخ فتبعتها ووقفت خلفها فلامس عضوي المنتصب بشدة النافرة إلى الخلف فنظرت إلي وابتسمت بعذوبة .. جلسنا في الصالون نشرب القهوة وأنا ألتهمها بنظراتي ثم أمسكت بكفيها وقبلتهما فأغمضت عينيها طبعت قبلة سريعة على شفتيها وأتبعتها بقبلة طويلة لم أترك جزءاً من فمها إلا ومصيته مطولاً حتى تورم فمها أو هكذا شعرت هي كانت اليمنى على خدها والأخرى نزلت لتفتح أزرار القميص الذي لبسته دون شيء تحته مما زاد في انتصاب ذبي وإثارتي .. رأيت صدراً شامخاً متوسطاً تعلوه حلمتان زهريتان كأنهما العقيق فرحت أرضع منهما وأنا أكاد أجن من الإثارة أما هي فقد بدأت تأوهاتها بالظهور أأأأمممممم أأأووووووه أأأةةة وبدا أنها تتمتع بكل لمسة من أناملي الخبيرة بدأت بعدها المدربة جيداً في غزو أزرار الجينز ونزلت بيسر إلى سروالها الشفاف الذي التصق بكسها بفعل الشهد الذي أفرزته ويا له من ملمس مخملي لا ينسى ذلك الذي شعرت به عندما وضعت على الحليق حديثاً أنزلت البنطلون والسروال وساعدتني هي بذلك وهي تئن من الإثارة ثم بدأت بتمرير فمي على هذا الكنز الرائع كان صغيراً وردياً لم أر أجمل منه تفوح منه رائحة مسكرة .. راح لساني يلحس بظرها وشفريها في رحلة تمنيت ألا تنتهي أما هي فقد ذابت حتى الثمالة وهي تتأوه بشدة وشبق أأأأأةةةةةة أأأأأةةةة وترتعش مع كل حركة واكتشفت أنها قليلة الخبرة رغم زواجها فقربت عضوي من وجهها ومررته على شفتيها فتفاجأت به لكنه قبلته أولاً وما لبثت أن وضعته في فمها وراحت ترضعه بكل شهوة .. تركته لها وعدت إلى أشبعه لحساً ومصاً حتى أحسست بانقباضاتها تتوالى وهي تشهق أأأةةةةة بصوت عال عندها وضعت عضوي على ودعكته حتى تبلل بمائها ثم أدخلته ببطء وهي تعتصرني بأرجلها وزادت وتيرة الإدخال والإخراج وعلت أصواتنا معاً أأأأووووةةةة أأأأةةةةةةة أأأيييييي أأةةةة حتى أفرغت مائي بداخلها بعد أن منعتني من إخراجه بأرجلها … سكنت حركتنا واستلقيت بجانبها من الخلف وذبري ما يزال بين أرجلها وبعد قليل قالت وهي تنظر إلى الطرف الآخر: هذه المرة الأولى التي أشعر فيها بهذا الشعور.. قبلتها في رقبتها من الخلف وأنا أقول لها أنا تحت أمرك في أي وقت تشائين فردت بخجل : أشكرك يا حبيبي ثم سألتها : كم من الوقت لديك ؟ قالت ساعتان فقلت ما رأيك أن نجرب شيئاً آخر فقالت أنا طوع بنانك وملك يديك افعل ما بدا لك بعد أن ارتحت أنا وعليا على السرير فترة تخللتها مداعبات شعرت معها أنها المرة الأولى التي يداعبها أحد بهذه الطريقة ثم دخلنا الحمام للاغتسال وانتهزت الفرصة هناك للاستمتاع بالنظر إلى كافة أنحاء جسمها الرائع وهي تحاول إخفاء جسمها بيديها بشكل لا إرادي ونحن في الحمام سألتني ألم تقل إنك ستجرب شيئاً جديداً معي أم أنك مللت مني ؟ فقلت لها : إنني حتى الآن غير مصدق لما يحصل فكيف أمل منك وطبعت قبلة صاخبة على شفتيها المكتنزتين ثم خرجنا وجلسنا عاريين على السرير وبعدها قعدت أمامها على الأرض وباعدت ما بين فخذيها وبدأت بمص بظرها ولحسه بلساني ومص شفريها وادخال لساني في فاستلقت على ظهرها وهي تتأوه بشهوة عارمة أأأأةةةةة أأأممم أأأأأةةة وأحسست بمائها دافئاً ينساب خارجاً من مددت إصبعي وأدخلته في بعد أن بللته بماء شهوتها ببطء جفلت في البداية واستغربت الموضوع ثم ما لبثت أن بدأت تستمتع بحركة إصبعي دخولاً وخروجاً قلبتها على بطنها وطلبت منها الجلوس على ركبتيها وكفيها ففعلت فقربت زبي ودعكته بكسها حتى امتلأ بمائها ووضعته على فتحة وأدخلت الرأس ببطء فصعقت عليا من المفاجأة وصرخت من الألم قائلة أأأأأأأةةةةةةةةةةة أأأأأةةةةةة هذه هي الطريقة الجديدة وهي تكاد تبكي ثم تضحك وأنا أدخله ببطء وأسحبه قليلاً وأعيد الكرة حتى لم تعد تشكو من الألم فزدت تواتر الإدخال والإخراج وهي تتفاعل بكل جوارحها وتقول كمان ..كمان .. استمرينا هكذا حوالي عشر دقائق شعرت بعدها أنني سأنزل وشعرت أيضا بانقباضاتها وأصواتها اللا إرادية وهي تصل للذتها ونشوتها وسقطنا جانباً وما زال زبي في وهو يلقي بحممه داخلها وبعد قليل استدارت وهي شبه نائمة وقد سكرت بالمشاعر الجديدة وقالت لقد حاول زوجي أن ينيكني في لكنه لم يكن في مثل لطفك وخبرتك فنهرته ولم يعد يحاول .. أجبتها : أنا مستعد دوماً لخدمتك وإيصالك لقمم المشاعر الجنسية الحلوة ردت أشكرك يا حبيبي … تكررت لقاءاتنا إلى أن انتقلت مع زوجها إلى بيت جديد .