قصص سكس عربي > صديقي معتز

loading...

انا شاب عمري الان 26 سنه تبدأ قصتي منذ حوالي 10 سنوات انا كنت شاب عادي تماما و طبيعي تماما لا افكر في الجنس الا مع انثي ولكن وفي احد الايام كنت بالمنزل اطل من البلكونه لاشاهد ضيفا عند جيراني في بلكونتهم هذا الضيف كنت اعرفه نعم انه معتز زميلي في المدرسه او الذي كان زميلي في المدرسه الثانويه حيث التحقت انا باحدي الكليات بينما اكتفي هو بالثانويه العامه. المهم معتز هذا كان معروفا عنه بالمدرسه انه متناك ولكن لم ابالي واذا به يسلم عليا و يطلب مني ان ياتي الي شقتي ليسلم عليا و يسالني عن بعض الاشياء فوافقت و بعد ان جلسنا بمفردنا بالمنزل عندي فوجئت به يضع يده علي زبري اثناء الحديث بصراحه اعجبني الامر و قلت في بالي نجرب مش هنخسر حاجه فسكت له فوجدته يخرج زبري من البطلون و يضعه في فمه ولكني قمت مسرعا لاني خفت ان يدخل احد علينا الغرفه و يرانا فقلت له اني موافق علي ان انيكه اذا كان يريد ولكن ليس هنا فقال لي سانتظرك غدا الساعه الخامسه مساءا في منزله فوافقت خاصه اني اعرف ان والده و والدته يعملون بالسعوديه و هو يعيش وحده بالمنزل. وفي الميعاد ذهبت اليه وانا امني نفسي بان انيكه واستمتع بالنيك معه وبالفعل و جدته بأنتظاري و كان عاريا تماما لا يرتدي الاقميص نوم حريمي احمر شفاف مثير جدا وكان يضع الماكياج الحريمي علي وجهه ولم يكن بجسده ولا شعره واحده فكان مثل الفتيات تماما.اول ما رأيته زبري انتصب وبدات اقبله في شفتاه الناعمتان ولكنه دعاني اولا لشرب الخمور حتي نهيج اكثر و تصبح سهره ممتعه وبالفعل جلسنا و احضر الويسكي و البراندي و شربنا ليس كثيرا فقد كنت هائجا عليه ثم خلعت كل ملابسي ونمنا سويا علي السرير و اخذت اقبله ثم نام علي بطنه و كانت طيظه رائعه جدا بيضاء و نظيفه جدا وبدات ادخل زبري في خرم طيظه الذي كان واسعا جدا ولم احتاج لكريم يسهل دخول زبري لطيظه وبينما انيكه دخل علينا رجل عاريا تماما وضخم جدا انا عندما رايته خفت جدا لاني اعتقدت انه احد اقارب معتز ولكني فوجئت به يطلب مني ان ينيكني مثلما انيك انا معتز ولكني رفضت بشده وقلت له انا مش متناك ولكنه حاول ان يغتصبني بالقوه و حاولت الهرب منه ولكني فوجئت بنفسي تخوري قواي مره واحده ولم استطع ان اقاومه و عرفت بعد ذلك ان معتز كان قد وضع لي المخدر في الخمر حتي لا استطيع المقاومه وعرفت ان اسمه نبيل وحملني علي يديه و وضعني علي السرير و اخذ يقبلني في شفتاي وانا كنت احس بما يفعل ولكن لم استطع المقاومه بسبب المخدر كنت في حاله صعبه جداو هويغتصبني بهدوء بعدها اخذ يقبل رقبتي وجسدي كله ثم نيمني علي ظهري و رفع رجلاي للاعلي و حاول ان يدخل زبره في طيظي ولكن لم يستطع لان خرم طيظي كان ضيقا جدا فاحضر له معتز كريم دهن به طيظي و زبره ثم اخذ يدخل زبره في طيظي بالراحه و فجأه ادخله مره واحده وظل ينيكني حتي انذلهم في طيظي و غرقت طيظي باللبن بتاعه وهو كان مستمتعا للفايه و كانه ينيك امرأه.بعدها تركني قليلا ثم عاد اليا و ناكني مره ثانيه ولكن هذه المره تبادل عليا هو و معتز كان احدهما ينيكني و الاخر يصورني بكاميرا معه وناكوني و صوروني بكل الاوضاع.نعم صوروني صور فوتوجرافيه و فيديو ايضا
وانا عاري تماما و بتناك.بعدها خرج معتز و اخذ الكاميرتين معه كاميرا التصوير و كاميرا الفيديو و عندما افقت و جدت الرجل الذي ناكني وقال لي ان اسمه نبيل و هو منذ صغره يغشق الاولاد و الشباب فقط ولا يحب النساء و انني اذا لم استجب له في اي وقت سيفضحني في كل مكان بالصور وشريط الفيديو الذي معه.ارتديت ملابسي و خرجت وانا ابكي بشده بسبب ماحدث معي.وما سيحدث كنت محتارا جدا هل اطاوعه واتركه ينيكني وقتما يريد ام ارفض و اتركه يفضحني. هذا ما ساحكيه لكم في الجزء الثاني من القصه التي هي و قعيه مئه بالمئه واقسم لكم اني لا اكذب في اي شئ فيها

Incoming search terms: