قصص سكس عربي > حكـــايتــى مـــع مهى 4

loading...

الجزء الرابع

(أمان فى أمان)

فى أحد الأيام كنت فى بيتى أقوم ببعض الأعمال الخاصةعلى جهاز الكومبيوتربالبحث فى الأنترنت ،وأسمع بعض أغانى عبد الحليم حافظ ، وكنت منشغلا للغاية حتى لم أشعر بالوقت، وفى حوالى الساعة التاسعة مساء وإذ بمها تدخل علىّ وهى عارية تماماً كعادتها التى أصبحت عليها ، فقمت فى الحال وأخذتها بالأحضان والقبلات. ثم قالت لى : حلوة المفاجأة دى قلت : هى حلوة بعقل . أنا لم أحس بدخولك قالت : أنا جئت وفتحت باب الشقة بهدوء ، وخلعت ملابسى ، ودخلت عليك قلت : ياسلام يا مها أنا فرحان قوى بحضورك قالت . وكمان راح أقيم معك عشرة أيام . أصل أنا أخذت أجازة النهارده من الشغل ، مبسوط يا حبيبى. قلت : طبعاً مبسوط قوى، من زمان وأنا نفسى تقيمى عندى، بس لم تقولى لى على الأجازة فى الشغل النهارده قالت : حبيت أعملها مفاجأة لك لما أجىء الليلة فقمت وبوستها من فمها وحضنتها قوى ثم جعلتها تجلس فى حجرى ، وأمسكت بزازها بيدى ، وواصلت تقبيلها من رقبتها وظهرها وكتفها . وقلت لها : وحشتينى قوى يا مها قالت : وأنت كمان يا ميرو وحشتنى جداَ ، وبصراحة أنا أجد نفسى معك ، وأرتاح اليك. قلت : نفس الشعور، وحبايبى أزيهم مشتاق اليهم قالت : أهم معك ، ماسك فيهم أسألهم أنت بنفسك ثم التفت نحوى وهى مازالت جالسة على حجرى ،ورفعت جسمها قليلاً وأمسكت زوبرى بيدها وأدخلته فى ثم جلست ثانية ،وأنا بدأت أبوس بزازها ،وأمص حلمتها بإشتياق ولهفة ، وكانت هى متمتعة بهذا الوضع وبهذه القبلات الحارة ، ثم قالت لى : انت بتحب مين أكثر بزازى ولا حلماتى ولا كسى قلت : سؤال صعب قوى أنا بحب كل جزء فيك ، وكلهم حبايبى الغاليين ، وبعدين أنت عايزه حد منهم يزعل منى لما يعرف أنى بحب واحد أكثر من الثانى . لا يا سيتى كلهم بنفس الأهمية وبنفس المقدار فى الحب . وكمان أنا شاعر أنهم بيحبونى ،وأن لى مكانة خاصة عندهم قالت : فعلاً وأنا أشعر بذلك ، أنهم يحبوك قوى ، أكثرمن أى أحد أخر ثم بدأت تفرك بكسها وبداخله زوبرى وهى تبوسنى وتقول لى : أه يا ميروأنا بحبك قوى ، أه يا حبيبى نيكنى جامد ، عايزاك أه أه أه وكنت أحرك زوبرى فيها بقوة مع حركتها ،وفى نفس الوقت أمص حلمتها قوى وأاشدهم بفمى ، وهى تتأوه بصوت عالى وتقول : قوى يا حبيبى ، بسرعة ، نيكنى نيكنى نيكنى، أه أه منك بحبك … الحقنى يا ميرو ، نزل فىّ المية من زوبرك بسرعة أه أه يا ميرو ، وحشنى موت ، كمان نيكنى قوى ، نزل أه أه …… وبدأت أقذف المنى فى داخل ، وهى متمتعة وسعيدة ثم قالت لى : أخيراً يا حبيبى نزلت فىّ . أه من هذا الشعور الجميل ، أنا بأحس بالمية بتاعتك ونازلة سخونه ، بتخلينى أتجنن جوه كسى، وأشعر بمتعة فوق الوصف ،وأبقى عايزاك دائما فى كسى لا تخرج منه أبداً قلت : وأنا كمان بأشعر بدفىء كسك ونعومته ، وباحس بزوبرى هياجك ،وبكسك الملتهب شوقاً . وكمان أحساس جميل لما أنزل الميه فيك يا حبيبتى ، شىء مختلف تماما عن نزول المية فى العادة السرية قالت : أنت لسه بتعمل العادة مع نفسك قلت : طبعاً يوميا، وعدة مرات ، كل ما أافكر فيك ، وأحلم بك ، وعندما أنام ،أو أستحم ، أو أتفرج على فيلم جنسى أوصور جنسية ، أوحتى أقرأ بعض الموضوعات الجنسية على النت . وأبقى سعيد ومتمتع وأنا بأعمل هذه العادة وأنزل المية . لكن لما تكونى معى وأنيكك وتنزل المية فيك، شعور مختلف تماما . قالت : تصدق وأنا كمان بأحس بكده ، أنا بألعب فى كسى وبزازى وأعمل العادة لغاية لما أشعر بالشبق ونزول المية من كسى ، لدرجة أنى أدخل أصبعى أو أى حاجة ثانية فى كسى وأفرك لغاية لما أحس بالمتعة وأستريح . قلت : والناس الى أنت على علاقة جنسية معهم قالت : حتى دول بأشعر بلحظات قليلة معهم ، لأنهم بيحبوا نفسهم ومتعتهم قبلى ، وبعدين يذهبوا لحالهم ، وأظل أنا مشتاقة لمثل هذه الممارسة ،فأعمل فى نفسى العادة وأنبسط .وعلشان كده أنا بحبك أنت لأنك فتحتنى وجعلتنى أمارس العادة مع نفسى غير الرجالة لى. قلت : وأنا كمان كده بالرغم بعض البنات أبوسهم وأنيكهم ، ولكنها متعة وقتية ، أما معك أنت الموضوع مختلف تماما ، والمشاعر غير المشاعر. عموماً كويس أنك ستقيمى معى لكى نتمتع ونعيش أحلى أيام وليالى حبنا وغرامنا وعشقنا ،ونمارس الجنس براحتنا ونؤكد صدق مشاعرنا لبعض قالت : فعلا يا ميرو أحنا لنا مشاعر صادقة لبعض ، ولما بنمارس الجنس بأشعر أنك تريد أن تسعدنى وتمتعنى ،وتشبعنى جنسياً ، ولست مجرد فرصة لك مع بنت تأخذ منها اللى أنت عايزه وبس . قلت : طبعاً يا مها هذا صحيح ،وكمان أنا بأحس أنك تريدى سعادتى أيضاً معك ، علشان كده حبنا لبعض متميز جداً ، وعلاقتنا ببعض مختلفة تماما عن أية علاقة أخرى . ثم قمنا لكى نأكل ،ثم جلسنا بجوار بعض ملتصقين نتفرج على فيلم جنسى على سى دى وأثناء المشاهدة كنا نبوس بعض ونداعب بعض ونلعب فى بعض بشىء من المتعة والحس الجنسى المرهف ثم قالت لى : ميرو عايزه أأخذ رأيك فى موضوع بيشغل بالى قلت : ما هو يا حبيبتى قالت :قم أنزل عند كسى وأفتح الشفران بيدك نزلت وفعلت كما طلبت منى وفتحت يدى ، وهى رفعت رجليها على الكنبة وفتحتهما على الآخر ثم قالت : رأيك أيه فى كسى أ قلت : جميل قوى ومفبش أحلى من كده ، بصراحة أنت كسك متميز قوىوأحلى من أكساس أخرى الف مرة،أنا عندى صور كتير على الكومبيوتر لأكساس مختلفة الشكل والحجم والجمال ،لكن مثل كسك أنت قليل قوى الجمال اللى مثله ، أنا عايزصورة لكسك أضعها على الديسكتوب والموبايل .. وكمان أنا شايف فى كسك سكة حب قالت : خلى الصور بعدين . هوأنت بتقرأ الفنجان قلت : أنا اقرأ الكس وأكتب والحس وأمص وأبوس . وكمان شايف نتوءات لحمك فى كسك شكلها رائع وعمال تهمس وتتحرك ، وبتناديلى . ثم رحت أبوس من جوه ثم أشفط لحم ،وهى بتتأوه وقالت : ميرو أنت بتهيجنى تانى ، أه منك ومن حبك واحساسك المرهف قلت : عايزانى أشوف الجمال ده وأسكت ، مش ممكن قالت : يعنى نفسك فىّ يا حبيبى قلت: طبعاً ياروحى ، أنا نفسى أدخل ولا أخرج أبداً ، لكن أزاى يحصل كده قالت : وأنا كمان كده . أسمع أنا عندى فكرة قم أجلس على الكرسى وأنا أجلس عليك وزوبرك فى كسى ووجهى لك ونفضل كده طول ما أنا معك ولاأقوم إلاعند الضرورة ، وبكده نبقى ملتصقين ببعض وأانت داخل فىّ دائما قلت : وكمان تبقى بزازك لامسه صدرى قالت : أنا ملاحظة أنك معجب ببزازى قوى قلت : معجب بس ، أنا مفتون ببزازك ، أصلهم حلوين قوى ، ونفسى أشوف طريقة أربطهم بصدرى على طول قالت ممكن لما نقوم ، أنام فوقك على طول وليس جنبك ولما جلست علىّ وأصبح زوبرى فى ، وأصبحت بزازها فى صدرى ، أخذت تبوسنى كثيرا ً، وأنا أحضنها بقوة وأنا متمتع بهذا الوضع ثم قالت : طبعاً أنت بتحب تنكنى كتير وتنزل المنى فى كسى قلت : لو أطول أنيكك كل شوية هذه رغبة حبى لك وتعبيراً عن مشاعرى نحوك قالت : فاكر يوم عيد ميلادى لما فتحتنى ، نكتنى كام مرة فى الليلة دى قلت : طبعاً فاكر هذه ليلة لا تنسى ، ويوم مهم فى حياتى ، كنت أنيكك وأنزل في كسك كل المنى طول الليل وحتى الصبح قالت : وكمان فى ثلاثة رجالة ناكونى بعدك ونزلوا ميتهم فىّ قلت : وكنت سعيدة قالت : أنا بحب النياكة قوى ، ونفسى أتناك طول الوقت، وكل يوم. بس فى عندى مشكلة تؤرقنى دائماً قلت : مشكلةأايه يا حبيبتى وأنا معك قالت : أنا خائفة أن أحبل فى يوم قلت : أخ فعلاً مشكلة ، ومشكلة مركبة كمان قالت : يعنى ايه قلت : مشكلة أن تحبلى ، ومشكلة أنك لا تعرفين حبلتى من مين ، الكل بينزل فى كسك المنى بتاعه قالت : فعلا هذه مشكلة ثانية خصوصاً أنه ممكن أثنين ينكونى فى يوم واحد ، ويا ترى مين اللى المنى بتاعه شبط فىّ .. دى كارثة ومصيبة قلت : فعلا يا مها .. يبقى كفاية واحد بس هو اللى ينيكك تملى قالت : طبعاً الواحد لازم يكون أنت ، ما المشكلة موجودة أنى سأحبل منك قلت : أه فعلا هذه مشكلة … طيب أجعلى النياكة فى وقت الآمان ، أنت الدورة الشهرية بتاعتك منتظمة قالت : أيوه منتظمة ،وأنا فعلا بأعمل كده فى فترة الآمان ، بس غير مضمونة، غير أنى ممكن أتناك فى أى وقت حسب رغبتى وشهوتى ، وكمان قبل وبعد الدورة الشهرية لا ينكنى أحد ، يعنى أدخل فى اسبوعين أوأكثر بدون نياكه ،وهذا صعب قوى علىّ قلت : يبقى لازم فيه حل قالت : أنا فكرت يا حبيبى أروح لطبيب نساء وولادة ، وأرّكب لولب لمنع الحمل لأن مدته حوالى عشر سنوات لا يمكن يحدث حمل قلت : تركبى لولب مش خطر عليك ، وكمان أنت غير متزوجة. قالت: أبداً مش خطر ، أنا سألت منى جمال اللى معانا فى الشركة قلت : وليه سألتى منى جمال بالذات ، وكلمتيها عن نفسك قالت : أصلها مركبة لولب منع الحمل من سبع سنين بعد ما خلفت أثنين ، وكمان أنا قلت لها أن واحدة قريبتى من الصعيد تريد أن تحضر لكى تركب لولب ، وكمان منى تعرف طبيب كويس فقلت : بس منى معانا فى الشغل وممكن تعرف قالت : طبعاً الطبيب لا يمكن راح يقول لها حاجة ، غير كده أنا أخذت منها العنوان والتليفون قلت : إذا أنت متأكدة من كلامها أنه لا خطر عليك قالت : متأكدة ، بس هناك مشكلة قلت : وما هى ؟ قالت : لازم زوجى يروح معى للطبيب لأنه لازم يسأله بنفسه عن رغبتى فى تركيب اللولب ، خصوصاً أنه يستمر سنوات طويلة ، ولا يحدث حمل فقلت : فعلا مشكلة جديدة قالت : لا مشكلة ولا حاجة ، ما أنت تروح معايا بصفتك زوجى ،وتوافق على تركيب اللولب قلت : مفيش مانع طالما هذا يسعدك ، بس لازم نعمل مشوار مهم بكره ، نروح نشترى دبلتين ونلبسهم علشان لا يشك الطبيب أنك غير متزوجة قالت : يا سلام على أفكارك ، وأشكرك يا ميرو ولا يمكن أنسى هذا الجميل منك قلت : جميل أيه يا مها أنت حبيبتى ورح قلبى ، ولازم أسعدك بقدر ما أستطيع فاخذت تبوسنى قوى وتهز وبزازها علىّ ، وأنا أبادلها القبلات . وقضينا الوقت كله نمارس الجنس ، وأنيكها ، لساعات طويلة من الليل ، ثم ذهبنا لنغتسل وننام .. وكانت مها تنام فوقى ، وأنا سعيد ببزازها التى على صدرى ، وهى سعيدة أن زوبرى فى وسط معا فى سكون وهدوء وإنسجام رائع . وفى الصباح أخذت يوم عرضه من الشغل ، وذهبت مع مها الى محل الجوهرجى واشترينا دبلتين ، ثم عدنا ثانية لبيتى ، وبعد أن خلعنا ملابس الخروج وأصبحنا عريانيين كماهو حالنا الدائم ، أخذت مها فى حضنى وبوستها وقلت لها : مبسوطة يا مها ، عجبتك الدبلة قالت : طبعاً يا حبيبى ، بس غالية قوى ، وكلفتك كتير قلت لها مقاطعاً :ما فيش حاجة تغلى عليك أبداً ، وبعدين إذا كنت أنا كلى ملكك ، يبقى أى شىء أخر ليس لها قيمة طالما هذا يسعدك . قالت : أشكرك يا حبيبى فراحت تبوسنى بشدة وأنا أحضنها بشدة ، وجلست على الكنبة وهى تجلس على حجرى وفوق زوبرى ووجها نحوى ، فقامت قليلاً لتضع زوبرى فى ، وأنا أبوسها فى بزازها وكل جزء فى ،وكنت شاعر بسعادتها. ثم بدأت أمص حلمتها والحس بزها ، وهى قامت تفرك بكسها على زوبرى وأنا أدفعه بقوة فيها حتى بدأ ينتصب ، فأحست بقوته وقالت لى : زوبرك جامد فى كسى وشاعره به قوى ،حركه ياحبيبى وهيجنى قلت : تعالى على السرير أحسن وأمسكت بها وهى متعلقة بى من رقبتى ، ومازال زوبرى فى ، وعلى السرير نامت على ظهرها وأنا فوقها وأنيكها بقوة بدفع زوبرى فى ، وفى نفس الوقت أمص حلمتها وأشدها ، وهى تصرخ وتقول لى : نيكنى يا حبيبى ، نيكنى يا ميرو وقطعنى بزوبرك ، مشتاقة لك قوى عايزاك ياحبيبى وأنا أقول لها : بحبك يا حياتى ،وأريدك وأرغبك بشدةو وحشتينى قوى وكل ما أدفع بزوبرى وحركته وهى تهيج وتتأوه أه أه أه اه ثم تصرخ وتقول: نيكنى جامد أه يا ميرو ، بحبك وأنا أقول : بحبك وحشتينى ، أه أه أنا انيكك بكل مشاعرى ، تمتعى ، أشبقى وهى تقول : جامد وبسرعة ، نيكنى، بحبك ، زوبرك حبيبى ، أه أه أه ، بحبك وأنت بتنيكنى ، بحبك وأنت جوه كسى وقلت : بحبك وبزوبرى أكتب كلمة بحبك جوه كسك حبيبى أه أه أه وتوهجنا سوياً وكنت شاعر بكسها المبلول وبزوبرى الذى ينزل المنى ثم قلت لها : مها أه أه أنا بأقذف المنى فيك أه أه يا حبيبتى فقالت : أنا حاسة بك وبزوبرك والمية فى كسى أه يا حبيبى ولما أفرغت المنى فيها أرتميت على ،وأخذت أبوسها فى فمها ثم قلت : حبيتى ممكن ألبسك الدبلة الأن فقالت : اللى أنت عايزه يا حبيبى فقمت وأحضرت الدبلتين ، وطلبت منها تفتح رجليها ، ثم وضعت الدبلتين فى وسط ماء والمنى اللى فيه، فإلتفت الىّ وقالت : بتعمل أيه يا ميرو قلت : وضعت الدبلتين فى كسك يا حياتى علشان أمسحهما بخليط كسك قالت : أفكارك بتعجبنى قوى ثم أ أخرجت الدبلتين من وأمسكت اليسرى والبستها دبلتها ، وهى وضعت دبلتى فى أصبعى أيضاً ثم قلت لها : أنت الأن زوجتى يا مها بشهادة كسك الجميل ، وبماء كسك مع المنى بتاع زوبرى أسجل هذا الزواج فقالت : وأنا زوجتك أمام كسى وزوبرك الشاهدين بالماء والمنى بتوعنا وأخذت أبوسها وأحضنها ونتقلب على السرير فى حب وغرام وهيام لا يوصف.وكنا ملتصقين ولا نترك بعض وكأننا جسد واحد . كنا نحضن بعض بشدة ونبوس بعض بشدة وهى تأخذ زوبرى بين فخذيها عند وتضغط عليه قوة ، وأنا أضغط على بزازها وحلمتها فى صدرى ، لكى نتمتع ونسعد بحبنا وعلاقتنا الجنسية الحميمة. وبقينا على هذا الوضع وقتاً طويلاً ، وقمنا بنفس الوضع وذهبنا الى الحمام لنستحم معاً . وفى البانيو كانت فرصة جديدة لكى أداعب بزازها وحلمتها وشفايف ، وهى تداعب زوبرى أيضاً وساعدنا الصابون فى دخول أصابعى فى وأدعكه بقوة لكى أثيرها ، وهى تفرك فى رأس زوبرى لكى تثيره أيضاً . وبعد قليل شعارنا برغبة جارفة لبعض فادخلت زوبرى فى وحضنتها فى نفس الوقت وبدأت أنيكها وهى فى غاية النشوة والتمتع بما أفعل بها ، وتعبر عن ذلك بقبلاتها لفمى ، وبدأت أقذف من جديد المنى فى وهى تقول أيوه كدة نزل يا حبيبى فىّ ، كسى بتاعك وملكك ، نزل كل الى عندك فى زوجتك حبيبتك .. وبالفعل أفرغت كل المنى فيها وأنا أقول لها المنى بتاعى فيك يا زوجتى ، أحنا الأن واحد زوبرى وكسك ليس صديقان بل حبيبان وزوجان وكل ما فيهما من ماء تعبيراً عن هذا الإرتباط الجميل ……. وبعد الإستحمام قالت لى مها : أنا سعيدة قوى يا ميرو، وأشعر أنك بالفعل زوجى ، ولن أفرط فيك أبداً ، ولن أخلع الدبلة من يدى ، فأنت زوجى مهما حصل فقلت : وأنا أحبك يا مها ، وحبى لك فوق الوصف ، وأنا أيضاً أعتبرك زوجتى وحبيبتى وكل شىء حلو فى حياتى .ومهما عرفت أخريات غيرك ، أنت فقط الى فى قلبى وفى حياتى .ثم حضنتها وأخذت أبوسها وهى تبادلنى البوس والأحضان . تحدثت مها بالموبايل بالعيادة ، ووجدت موعداً الليلة ، فحجزت لتكون هناك الساعة الثامنة مساء. وكانت الساعة حوالى السادسة والنصف مساء ، فقلت لها هيا نلبس لكى نذهب فى الميعاد ولا نتأخر على الطبيب. فقالت : طبعاً يا ميرو لازم البس ملابس داخلية ، السوتيانه والكلوت تحت الفستان مش معقول اروح للطبيب عارية . قلت : طبعاً هذا وضع خاص ، لكن فين السوتيانة والكلوت قالت : ننزل دلوقتى وأروح بيتى والبسهما . قلت : ماشى وبسرعة وبالفعل خرجنا وذهبنا الى بيتها ، ولبست السوتيانة والكلوت وفستان أخر ، وإتجهنا الى عيادة الطبيب . ولما دخلنا اليه كان هذا الحوار الطبيب : المدام بتشتكى من إيه فقالت : أنا لا أشتكى من مرض الطبيت : فلماذا حضرت إذن؟ قلت : نريد تركيب لولب لمنع الحمل الطبيب: انتو باين عليكم عرسان ضحكت وقلت : أيوه يا دكتور قال : والمدام عايزه تركب لولب من أولها قالت : هو فى مانع يا دكتور قال الطبيب : لا طبعاً لايوجد مانع ، لكن بنفضل بعد أن تخلفى أولاد قلت : بس أحنا لا نريد أولاد الأن على الأقل خمسة سنوات ، نكون كوّنا أنفسنا ، وكمان نشوف يومين حلوين قبل مسئولية الأولاد والتربية والأمور التى تعرفها حضرتك . قال الطبيب : عموماً هذه حياتكم وأنتم أحرار، بس أحب أنبهكم أن تركيب اللولب واستخدامه لعدة سنوات ، ممكن بعد فترة تجدوا صعوبة فى الخلفة . قلت : لكن المهم هل فى خطورة على المدام قال : أبداً . وأنا راح أتابعها كل فترة ،بس لا تخافى يا عروسة قالت : أنا واثقة فيك وفى كل*** قال الطبيب : أتفضلى على السرير واخلعى ملابسك . ودخلت مها وراء البرفان لتخلع الفستان والكلوت ، بينما الطبيب ينظر لى ويقول : لا تخاف يا عريس ، تركيب اللولب سهل قوى ولن يؤلمها ، بس عندى طلب قلت : تفضل يا دكتور قال : يا ريت لا تقترب منها لمدة أربع خمسة أيام ، حتى تتأقلم على اللولب ثم التفت لمها وقال لها : جاهزة يا مدام قالت: أيوه يا دكتور ثم ذهب اليها الطبيب ومعه كيس به اللولب لكى يركبه لها ، وأستغرق حوالى ربع ساعة . ثم لبست ملابسها وخرجت عند المكتب فنظر اليها الطبيب وقال لها : أنت كدة تمام ، وإذا شعرتى باى تعب فى الأيام الأولى خذى من هذا الدواء ، ويمكنك الإتصال بى فى أى وقت .. ثم وقف وحيانا وتمنى لنا حياة سعيدة. وعُدنا الى البيت … وخلعنا ملابسنا ، وخلعت مها السوتيانة والكلوت وهى تلقى بهما على الكرسى بجوار السرير وتقول : ياه يا ميرو كنت حاسه بالكتمة ، كأنى مخنوقة بيهم ، أنت فعلا عندك حق مافيش أحلى من الواحد وهو عريان وحر من أى قيود قلت : طبعاً يا حبيبتى ما فى أحلى من حرية الإنسان فى كل شىء، شوفى إحنا أحرار أزاى فى البيت ، نعيش بحرية ، أنت عارية وأنا عريان ، ونعمل اللى نريده بلا قيود ، غير أننا نشعر بالجمال مع الحرية . ثم جلسنا على السرير بجوار بعض واستأنفت تقول قالت : المهم أنا لا أعرف أزاى أشكرك على معروفك معى ولولا حبك ما كنت ركبت اللولب ، وبقيت فى الآمان قلت : فى الحقيقة لولب حبنا لبعض ما ركبتى هذا اللولب ، وليس مسألة معروف أو جميل يا حياتى ، الحب يصنع المعجزات ضحكت وقالت :حلوة لولب حبنا . بس الطبيب شعر بالفعل أننا عروسين متزوجين حديثاً ، وأنت أتقنت دورك كويس قوى قاطعتها قائلا: أنا لم أكن أقوم بتمثيلية . أنا فعلا كنت حريص عليك وعلى تحقيق رغبتك فى تركيب هذا اللولب ، ولا تنسى أننى تزوجتك بالفعل وعندى شهود قالت : أنا لا أقصد تمثيلية يا ميرو ، ولكن أقصد قاطعتها ثانية وقلت لها : مها أنت كل حاجة فى حياتى، وعايزك تبقى مبسوطة وسعيدة ، وتحققى كل رغباتك وأشتياقاتك ، وأنا خير مُعين وسند لك يا حبيبتى قالت : ربنا يخليك لىّ ولا يحرمنى منك أبداً . بس أنا حاسه أنك غير مبسوط قلت : أبداً أنا خايف عليك قوى ، وكلام الطبيب عن مستقبلك فى الخلفة خوفنى أكتر قالت : لا تخف يا حبيبى ،ستات كتير مركبين اللولب ولهم سنوات به ، وفى منهم خلعوه وخلفوا ، أسأل منى جمال قلت : منى جمال تانى قالت : أنت غير مستريح لها ، بالرغم أنى أعرف أنك على علاقة بها قلت : منى ست كويسة ومحبة قوى ، بس أنا خايف لو عرفت أنك أنت اللى ركبتى اللولب وليس قريبتك قالت : راح تعمل ايه ولا حاجة ، وبعدين أنت تقدر عليها ما هى بتميل لك قلت : ايوه أنا عندى علاقة بمنى بس على خفيف قالت : يعنى ايه على خفيف قلت : يعنى أحضان وقبلات ،وكلام حلو لكن لم أنيكها أبداً قالت : يعنى لم ترى بزازها أو تلمسهم أوتبوسهم قلت : طبعاً شوفتهم ولمستهم وبوستهم ، بس وهما جوه السوتيانة قالت : معقول يا ميرو لم تقدر تخلى منى تستغنى عن السوتيانة ولا الكلوت قلت : إذا أنا مقدرتش على سوتيانتها ، راح أقدر على كلوتها . فالت : لا يا حبيبى أحكي لى ليه لم تقدر عليها قلت : بعدين أحكي لك . أانا عندى كلام أهم لك من الكلام على منى جمال قالت : أوكى أنا معاك ، واحكي لى وقت ما تحب وأيه بقى الكلام المهم قلت : قال لى الطبيب أن لا أقترب منك لمدة أربع خمسة أيام لغاية لما كسك وجسمك يأخذ ويتأقلم على اللولب، يعنى مش راح أنيكك ولا أدخل فيك إلا بعد هذه المدة. قالت : معقول هو قال كده!!! لكن بعد كده ناخذ حريتنا من غير خوف قلت : طبعاً يا حبيبتى قالت : يا بخت بزازى وحلماتى بقت لوحدها تتمتع بحبك ، أنا عرفه أنت بتحب بزازى قوى . ونفسى أعرف سر هذا الحب.. تعالى خذ بزى وقولى ايه الحكاية وأمسكت ببزها واخذت أبوسه بشغف ، ومسكت حلمتها ولفتها فى حركة دائرية ، وهى تنظر الىّ وتبتسم ثم قالت : ايه الغرام دا كله ،بينك وبين بزازى ، قل لى السريا حبيبى قلت : دى حكاية غرامى بالبزاز حكاية طويلة قالت : شوقتنى يا ميرو قلت : خليها بكره وأنا أحكى لك الحكاية كلها . قالت : أوكى يا حبيبى . تعالى ننام أحسن أنا مرهقة جدا ، بس تعالى فى حضنى وضع رأسك على بزازى التى تحبها وبالفعل نمت واضعاً رأسى على بزها اليمين ، ويدى الأخرى تمسك بزها الشمال ، بينما هى تضع على زوبرى وكيس خصيتى . وأسغرقنا فى النوم .

Incoming search terms: