قصص سكس عربي > أنا وجارتي المطلقه

أنا وجارتي المطلقه
تبدأ قصتي عندما كنت في ال 20من عمري كنت لسه مش أجوزت
أناأسمي يوسف شغال نجارموبليا
وجارتى أسمها رشا تكبرني بعامين
لكن هيا في غاية الجمال عودها متوسط يعني لتخينه أوي ولا رفيعه أوي شعرها طويل وصدرها كبير يجنن وطيزها مدوره وكبيره
بصراحه أناأول مابشوفها ببقا نفسي أنيكها في كل حته في جسمها
في يوم من أيام الصيف الحار كنت للمزيد من القصص شغال في الورشه وزهقان عالأخر
وأناشغال سمعت صوت يجنن بيقول لوسمحت ياسطااا يوسف
بصيت لقيتها رشا مش كنت قادر أمسك نفسي قدام طيزها الكبير قولتلها نعم يامدام رشا قالتلي عايزاك تيجي تصلحلنا الدولاب بتعنا
قولتلها ماشي هشطب الشغل ده وهعدي عليكو وأنامروح
قالت ماشي وأنامستنياك
خلصت الشغل وأنامروح عديت عليها
ضربت الجرس لقيتهاهيا إللي فتحت وكانت لبسه قميص نوم كان ضيق عليها قولتلها الدولاب فين قالت في أوضة النوم دخلت لقيتها دخلت ودامت قدامي علي السرير كانت نايمه علي بطنها أول ماشفت المنظر زبي وقف مش قدرت أمسك نفسي قلتلها هوفي حد غيرنا للمزيد من القصص في البيت قالتي لأ بتسأل ليه قلتلها مش قادر أتحمل أكتر من كده وقمت نايم فوقها ونزلت فيها بوس ونزلت مصيت بس كان طعمه يجنن قمت وقلعت هدومي ملط وقلعتها هي كمان ملط ولحست ودخلت ذبي وكنت أول مره أنيك لقيتها بتقولي دخلو كلو للمزيد من القصص يايوسف وكانت بتصرخ وتتأوي وكان يخرج منها أصوات أاامممم اااف ااممم اه اه حرام عليك بيوجعني جسيت أني خلاص قربت قلتلي نزل جوه كسي أروي عطشي
وفي اليوم ده أكتر للمزيد من القصص من خمس مرات ولعند دلوقتي كل يوم بنتقابل

loading...

Incoming search terms: