بنت الجيران وانا

انا (*****) من العراق 19 سنة كانت عندي صديقة اسمها نورة بصراحة كانت هذه البنت من عائلة فاسدة حيث تتكون عائلتهم من الام (انعام) من نساء الليل والاب (صبحي) يعني (( الكواد )) والابن (يحيى ) الشاذ *فرخ* وطبعا البنت صديقتي نورة انا صادقت هذه البنت من سن 16 سنة وطبعا بعد ما انطيتها رقم تليفوني وبدأت الاتصالات بيناتنة وبالبداية مثل ما تعرفون 1- شلونج صحتج…. انا بصراحة احبج و صارلي فترة احاول احجي وياج و اصارحج بحبي بس مجنت اعرف شلون …. الخ كملنة اول يوم كلام عادي 2- ثاني يوم نفس الشي كلام عادي مثل ( اني احبج و اموت عليج صدكيني …. اني اكثر شي يعجبني بيج ضحكتج ….. الخ نفس الشي كلام عادي قررت على ثالث يوم ان ادخل معاهة بالسكس اتصلت بيه وانا جاوبت ودخلت غرفتي وسديت الباب وراية وقالت : الو شلونك (*****) شدتسوي . قلتلها : متمدد على الفراش وتعبان بس هم زين سمعت صوتج ارتاحيت قالت : واني هم من اسمع صوتك ارتاح وكملنا شوية كلام عادي …… وبعدين قلتلها : بس لحضة الدنية حارة بس انزع التيشرت والفانيلة واحجي وياج فعملت نفسي انزع التيشرت وبعدها رجعت جاوبتهة على التلفون و قلت : الوو حبيبتي نورة الدنيا كلش حارة من الحر نزعت التيشرت والفانيلة قالت : اي صحيح الدنية حارة قلتلهة : احنة الولد زينين على الاقل من تكون الدنيا حارة عادي ننزع التيشيرت والفانيلة شوية احسن منكم انتو البنات قالت : اي صحيح قلت : هسة الدنيا وكت ضهر وحارة وكهرباء مقطوعة ليش انتي هم متدخلين الغرفة نومج وسدي الباب وراج وانتي هم نزعي التيشيرت مالتج وقلتلهة : شنو مبين انتي ممحترة قالت : لا ميخالف ميحتاج شنسوي واذا حارة قلت : لا لازم تدخلين الغرفة النوم حتة نحجي على راحتنة قالت : اوكي بعد ما دخلت الغرفة النوم قلتلهة : انت شنو لابسة قالت : اني لابسة بدي و شورت قلت : شنو لون البدي مالتج قالت : البدي وردي والشورت اسود قلت : اني جنت لابس تيشرت اسود و شورت اسود بس نزعتهم لان متت من الحر وهسة بس باقي باللباس قامت تضحك وقالت شنو بس باقي باللباس قلت : نعم لكن لا يمكن ان اوصف شعوري في تلك اللحضة حيث انتصب عيري وقمت العب بيه وبدات اكلمهة والعب ب عيري وقلتلهة : حتة لون اللباس اسود قامت تضحك وسكتت ماقالت شي قلت : زين وانتي شنو لون الباسج قالت : شنو ليش هذا السؤال قلت : احب اعرف قالت : ما اقولك قلت : انا متأكد ان الباسج هو لون احمر سكتت ومجاوبت قلت : انا متاكد هوة احمر قالت : ليش متأكد قلت : لان انتي لون بشرتك بيضة وشعرك اسود وبنت مراهقة تحبين اللون الاحمر قالت : لا …….. قلت : شنو لا ……… قالت : مو احمر قلت : لعد يا لون قالت : ازرق قلت : قلت انا راح انزع الباسي من الحر و ابقة مصلخ سكتت قلت : بس اللون الاحمر انا اتخيله عليح لون يجنن قالت : اي قلت : والستيان شنو هوة لونة قالت : ما لابسة ستيان قلتلهة : صدقيني بأي مكان اشوفك مراح ارحمك راح اقطع شفايفك من البوس و العب بصدرك وافركه وامد ايدي بين طيزج و احط عيري كله بطيزج و قلتلهة راح احطج بحضني و اعيشج احلة لحضات حياتج هية البنت سكتت قلتلهة نور انت بعدج وياية على الخط …. قالت : اي قلتلهة تدرين اني هسة العب بعيري وافرك بيه قالت : صدك ……. قلتلهة : اي وقلت حطي ايدج على صدرج و حطي ايدج الثانية بكسج وفركيه وبقينة حتى ان قذفت النى وهية كذلك و بعدين سكرنة التلفون وبعدها العصر اتصلت بيه على الموبايل وقالت ابوية و امي طالعين ومراح يرجعون يبقون لليل و اخوية طلع مع اصدقائه وقالتلي تعال للبيت وانا ما صدقت من الفرحة رحتلها للبيت فتحتلي الباب وانا دخلت للبيت راسا وسديت الباب وحضنتها و بديت امص شفافها ولعبت بصدرها ونزعت البودي الي كانت لابساه وبديت مص من حلماتها الوردية المنتصبة ومديت وفتحت بانطولي الجنز وطلعت عيري وبدأت تلعب بعيري بيديها النعامتين وطلبت منها ان تمص عيري وبدأت بالمص حتى بدأت اشعر باني راح اقذف المنى طلبت منها التوقف وبنزعتها الشورت الي كانت لابساه وحطيت عيري بطيزها الوردي وادخلته الى النهاية وبدأت بالصراخ لكننا كلينا كنا في لحضة شهوانية لا توصف مهما كتبت وبعدها قذفت المنى بطيزها وبقيت معاها حتى اليل قبل وصول اهلها هذه قصة حقيقة

loading...

Incoming search terms: