اول ذب لي

loading...

الكلام دة حصل زمان لما كنت فى ثانوى كان عندى حوالى 15سنة
انا بالمناسبة مليان شوية وابيض وكل زمايلى كانوا بيقولو ان طيازى كبيرة كنا فى الفترة دى كلنا ولاد مع بعض وكان ممكن نعد نلعب فى ازبار بعض ونضرب لبعض عشرة وبعدين بقينا بنقلع قدام بعض و نلعب مع بعض لغاية ماكل واحد يجبهم وفى يوم حصل الموضوع بس مش مع صحابى كنا بناخد درس فى بيت مدرس وفى يوم الدرس اتلغى و محدش بلغنى ورحت عند المدرس ومكنش فى حد غيرى بس المدرس قالى تعالى ازاكرلك شوية قعدت معاة وبعد شوية قالى تعالى افرجك على حاجة حلوة فى الفيديو ولقيتوا فيلم ولقيت الاستاذ بيقرب منى وقعد جنبى على طول وحط ايدة على كتفى وقالى انت عاجبنى وانا بحبك علشان انت بتذاكر وبتسمع الكلام ولقيت ايدة نزلت على طيزى قلتلة بتعمل اية قالى ماتخفش وقعد يدوس عليها ويقوبعد كدة دخل ايدة جوة البنطلون وقعد يبعبصنى ودخل صباعة جوة الخرم وجعنى وقعدت اقول اه اه وقالى انت كبيرة و حلوة وقعد يبوسنى انا معرفش اية اللى حصلى لقيت نفسى بسيح فى ايدة بعد كدة طلع زبرة من الروب اللى كان لابسة و مسك ايدى حطها علية كان زبرة كبير فعلا وسخن انا ماعترضتش لان الاحساس دة كان عاجبنى معرفش لية بعد كدة قالى انا هانيكك يا حبيبى انا من زمان عايزك و كمان عايز ابقى اول واحد ينيكك انا كنت عايز اجرب هايعمل اية وكنت بخاف منة انا قولت كبيرها دعك و لحس زى ما كنا بنعمل قالى اقف قدامى ووقف هوا واراياومد ايدة فك الحزام والسوستة وقلعنى البنطون ولزق زبرة فيا و قعد يحركة انا كنت حاسس بزبرة فوق طيزى سخن وكبير بعدين قالى بوس زبرى يا حبيبى بوستة وقالى افتح بقك سنة ودخل زبرة جوة بقى وابتدى صوتة يعلى و يتاوة انا قرفت جدا بس طعمةعجبنى ونزل سائل خلى الموضوع بيوحلق قغد يطلع ويدخل بعد كدة قالى تعالى ندخل الاوضة وفعلا وقلعنى كل هدومى وهو كمان قلع خالص

ذهبت في الاجازة الصيفية لكي اعمل حتي اكسب بعض النقود لاصرف بها في ايام الدراسة وتحدثت مع احد اصحابي فقال لي ان ابن خاله يعمل في دهان الشقق وانه كان يريد صبي لكي يعمل معه واتفقنا ان نذهب له في اليوم التالي وبالفعل ذهبنا له ورحب جدا حيث انه يعمل في اكثر من شقة في وقت واحد ويحتاج عدد من العمال والمساعدين واتفق معي ان نتقابل غدا لكي نبدأ العمل واخذني وعرفني بابن اخته الاسطي وائل وقال اننا سوف نعمل في شقة احد الزبائن في منطقة جديدة من البلدة وانه سوف ياتي للمتابعة من وقت لاخر وتعرفت علي الاسطي وائل ووجدته انه اكبر مني بعامين ولكنه يعمل فيها منذ صغره وان خاله الاسطي فتحي يطمئن له ويترك له مقاولات تامة واني سوف استريح معه وبالفعل بدأت الشغل وتأقلمت سريعا علي وتصادقت انا ووائل خاصة ان الاعمار متقاربة ودارت بيننا صداقة قوية وعملنا مع بعضنا في عدة شقق حتي انا الاسطي فتحي كان يطمئن لشغلنا مع بعض وفي احد الايام طلب منا الاسطي فتحي ان ننهي عملنا في احد الشقق بسرعة حيث ان صاحب الشقة مستعجل ويريدها بسرع جدا وطلب منا ان نبيت في الشقة ونعمل عمل متواصل من اجل انهاء العمل بها وانه سوف يعوضنا باجازة كبيرة واحضر لنا سرير لكي ننام عليه وكان الجو صيف وحار فكنا ننام علي الارض وتجذبت اطراف الحديث مع وائل عن البنات والجنس فعرفت منه انه ليس متزوج او خاطب ولكن في بنت امامه في الشقة تلبس لبس قصير وانه هايج عليها اوي وعايز ينكها وانه عندما يروح من الشغل ممكن يمارس العادة السرية مرتان من شدة هيجانه وانه يريد ان ينيك اوي فوجدته فرصه لكي اجعله ينكني وبدأنا نتحدث عن الجنس وبدأت احكي له عن الافلام التي كنت اشاهدهاولاحظت ان زبره بدأ ينتفخ وانه هاج فقال لي ان هذا هو موعد ضرب العشرة وانه سوف يقوم بضربها فرجوته ان ينتظر فوافق فقلت له لما لا تغير موضوع ضرب العشرة وتمارس الجنس فقال لي انه يريد ولكن كيف قلت له ليك في الرجاله فقال لي رجاله رجاله بس هما فين انا لو مسكت اي حد هافرتك طيظه حتي لو ايه حتي فقمت وقلعت ملابسي وقلت له قوم فرتك طيظي فوقف مذهول دقيقة ثم قمت بمص زبره ونمت علي بطني فقام ونكني حتي انزل اللبن في طيظي ثم انتظرنا فترة وعلمنا تاني واصبحت اتناك من الاسطي وائل في كل عملية جديدة

Incoming search terms: